منتديات زهران  

العودة   منتديات زهران > المنتديات المتخصصة > التراث و سوالف الأولين

العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع


التراث و سوالف الأولين

موضوع مغلقإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-08-2012, 09:12 PM
الصورة الرمزية محمد الساهر
محمد الساهر محمد الساهر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 






محمد الساهر is on a distinguished road
افتراضي العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع

العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع






للعيد قديماً في منطقة الباحة نكهة خاصة وطعم مختلف فهو مزيج من الفرحة والسعادة والسرور والأهازيج الشعبية المعبِّرة التي كان يرددها الجميع كباراً وصغاراً نساءً ورجالاً .

وتتباين في العيد عادات وتقاليد أهالي المنطقة من مكان إلى آخر فالناس في بعض قرى الباحة قديماً كانوا يستعدون للعيد منذ مطلع شهر رمضان المبارك ويقومون فيها بتجميع أدوات ما يسمى بـ " المشعال " الذي يعد أحد العادات القديمة التي كان أهالي منطقة الباحة يستخدمونها قبل مئات السنين كوسيلة إعلامية لبقية القبائل والقرى المجاورة للإعلام بدخول العيد .

والمشعال كومة من الأشجار سريعة الاشتعال والأدوات القديمة المتهالكة التي يجمعها شباب وصغار القرية لفترات طويلة حتى يصل ارتفاعها ما بين 3- 4 أمتار ومن ثم تضرم فيها النيران إشهاراً لإعلان يوم العيد .

ويشير محمد بن عطيه بن خضران وهو أحد اللذين كانوا يمارسون هذه العادة إلى التنافس الكبير بين القرى في إيقاد أعلى "مشعال" لتلك القرية , مفيداً أنهم كانوا يجمعون الأشجار سريعة الاشتعال من سفوح الجبال وبطون الأودية مثل العرفج والنيم والطلح والعرعر لأيام طويلة تتخطى الشهر في بعض السنوات .

ويذكر خميس بن غرم آل صليعه / 76 / عاماً في حديثه لوكالة الأنباء السعودية أن إضرام النيران في أوقات الأعياد كان يمثل وسيلة للإعلام برؤية هلال شوال أو حلول عيد الأضحى المبارك ،
مشيراً إلى أن المشاعيل تبدأ من السراة في العادة ثم تنتقل لسلسلة من المرتفعات وصولاً للسهول الساحلية حتى تتكون منظومة من المشاعل لا تكاد تخلو قرية منها .

ويقول " كان لإشعال مشاعل العيد أنظمة وضوابط متوارثة وكان القدماء يقومون بالتناوب على حراسة المشعال حتى لا يعبث أحد من العابثين ولا يتم إشعاله أبداً إلا في حال ثبوت دخول أحد العيدين " ,
مفيداً أن إضرام النيران قديماً في غير العيدين كان يعني أن القبيلة التي أشعلت ذلك الضوء تطلب النجدة بسبب نشوب حرب بين قبيلتين أو أكثر أو الاعتداء على أملاك إحدى القبائل من أخرى .

ومن عادات العيد في المنطقة أيضاً أن تقوم النساء بتخضيب كفوفهن بالحناء وتنظيف منازلهن المبنية من الحجر وتزيينها بما يسمى " الخُلبة "
وهو الطين الممزوج ببعض أوراق العرعر وتجديد فرش المنزل وتبخيره وتعطيره بالزهور والورود والرياحين وسط مشاعر الفرح والسعادة بدخول ليلة العيد ،
فيما يتبادل الرجال والشَّباب التهاني بالعيد السعيد مرددين - تقبَّل الله منا ومنكم صالح الأعمال وعساكم من عواده ومن العايدين الفائزين إن شاء الله وكل عام وأنتم بخير .



ومن العادات أن يقوم الآباء بشراء بعض أنواع الحلوى الشعبية التي تناسب يوم العيد مثل حلوى " البيضة ، والمشبك ، والحلقوم " وغيرها من أنواع الحلوى الشعبية المصنعة محلياً التي لا تظهر إلا في مناسبات الأعياد .

وتبدو مظاهر العيد جلية عند الأطفال أكثر منها عند الكبار إذ يلبس الأطفال أجمل ملابسهم الملونة والمزركشة من البنين والبنات وقد ارتسمت الفرحة والسعادة على وجوههم ويقومون بزيارة المنازل المجاورة وزيارة أقاربهم للحصول على العيدية التي هي عبارة عن قطع من الحلوى أو قطع نقدية معدنية من فئة القرشين أو الأربعة قروش أو الريال آنذاك التي كانت تعني لهم في ذلك الوقت الشيء الكثير.

وفي يوم العيد السعيد كان للأطفال نصيبٌ كبير من الألعاب الشعبية القديمة حيث لم تكن تتوفر الملاهي الحديثة وكانت لعبة الأطفال الوحيدة هي ما يسمى قديماً بالـ " المدريهه " وهي عبارة عن مرجيحة من الحبال تُعلق بين البيوت أو في أخشاب المنزل ويظل الطفل أو الصبي الصغير يلعب فيها حتى يصيبه التعب والإرهاق ,
أو لعبة " البحبحيه " وهي عبارة عن تجميع كومة من التراب بقبضة اليدين يضعها الطفل في مكان ما فيما الطرف الآخر يغمض عينية بعدها يقوم بالبحث عما وضعه من التراب في المكان السري حتى يجده وبهذا يكون قد انتصر في اللعبة ثم يقوم الطرف المهزوم بتنفيذ ما يمليه عليه خصمه من الأوامر .

ومن أبرز العادات التي رصدتها واس والتي لا تزال حتى يومنا هذا " مباركة العيد " التي تكون في اليوم الثاني من أيام العيد حيث يجتمع أبناء القرية الواحدة في منزل أحدهم ومن ثم يتجولون رجلياً في جميع منازل قريتهم بما في ذلك منازل المرضى والعجائز وكبار السن والأجناب عن القرية يتناولون خلال هذه الزيارات ما يجدونه من السمن والتمر والخبز واللبن وبعض الحلوى التي تجود بها نفس أهل البيت وما يتيسر لهم إخراجه .

وكانت تمضي أيام العيد ولياليه الجميلة في منطقة الباحة ومحافظاتها وقراها والجميع في سرور وسعادة غامرة لا يسع من عاش تلك الحقبة الجميلة من الزمن إلى وقتنا الحاضر إلا أن يردد بيت الشعر الذي يقول عيدٌ بأية حالٍ عُدت يا عيدُ ... فيما مضى أم لأمرٍ فيك تجديدُ.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



MOHAMMED ALSAHER





أتمنى متابعتي ومشاركتي عبر تويتر والفيس بوك

@m5mmm
أخر مواضيعي
قديم 19-08-2012, 09:59 PM   #2
ابو يزيد الحريري
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية ابو يزيد الحريري
 







 
ابو يزيد الحريري is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع


الله يجعله تجمع مودة وخير ويعايد على الجميع بالخير واحلى الايام ايام الاعياد والافراح
تجد التقارب بين الناس والتجمع والابتسامة الصادقة ومن قلبي مثقال ذرة تنطفي
بمجرد اعلان يوم العيد

بحول الله ما تنطفى هذه العادات والتقاليد لانها رسم اجدادنا وعنوانهم الكرم والجود

بارك الله فيك اخي ابو خالد .. على النشر ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع







( صور للذكرى ) ونعدكم بالمزيد )

أخر مواضيعي
ابو يزيد الحريري غير متواجد حالياً  
قديم 19-08-2012, 10:39 PM   #3
محمد الساهر
عضو مميز
 
الصورة الرمزية محمد الساهر
 







 
محمد الساهر is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع

طقوس العيد بالباحة .. كيف طواها الزمن ؟




صحيفة زهران - بخيت طالع مازالت ذاكرة الجيل الحالي ممن هم في الـ 40 من عمرهم , تحتفظ بصورة بانورامية فائقة النكهة للعيد أيام زمان في بلاد زهران وغامد بمنطقة الباحة , حيث كان كل مجموعة من الناس في داخل كل قرية , وتعرف بـ ( اللحِام ) ومفردها ( اللحمة ) أو الفخذ من القبيلة , كانوا يتعايدون مع بعضهم البعض , في عادة توارثوها أبا عن جد .


تلك الصورة – كما قال لي عدد من الأهالي – بدأت تضمحل وتتلاشى إما بشكل كبير أو جزئي , نتيجة لمتغيرات العصر الكثيرة , الأمر الذي أضاع على جيل الشباب الحالي فرصة معايشة مثل تلك الأجواء العفوية الحميمية الزاخرة بالبساطة والصدق والمحبة .
كان كبار السن قديما يجتمعون رجالاً ونساء عند كبير ( اللحمة ) الواحدة بعد صلاة الفجر , لمعايدته وتهنئته بالعيد مبكرا , وذلك قبل ذهاب الرجال إلى مصلى العيد , كانوا يجتمعون عنده فيتناولون القهوة والتمر في أجواء من التآخي والمحبة والفرحة بالعيد .


وبعد العودة من مصلى العيد تبدأ المرحلة الأهم , وهي المرور والمعايدة على جميع بيوت اللحمة الواحدة - واحدا بعد الآخر - حتى البيت الذي ليس فيه رب البيت يمرون عليه للمعايدة , حيث يستقبلهم الابن الأكبر أو أهل البيت .

وكان كل بيت يقدم الخبزة البلدي المعروفة في منطقة الباحة - وهي لمن لا يعرفها رغيف ضخم - لا يتم تقطيعه إلا بالجنبية أو السكين الكبير , ويرحب صاحب البيت بالمعايدين , ثم ( يُشتّر ) أي يقطع لهم الخبزة إلى قطع صغيرة متساوية , ويجعلها على أطراف السفرة , وفي وسطها يضع ( طاسة ) إناء المرق , ومن كان لديه سمن بلدي وعسل فيكون بجانب المرق , ويتناول المعايدون ما تيسر لهم من السفرة .


وكانوا عند دخولهم كل بيت يرددون : ( العيد امبارك ) ويرد عليهم صاحب البيت ( من العايدين ) . وعند مغادرتهم يقولون : (عاد عيدكم ) ويرد عليهم صاحب الدار (تعودون له ) .


ويظلون يواصلون طريقهم في معايدة جميع بيوت ( اللحمة ) كاملة , لحوالي ساعة , وقد تزيد بحسب عدد البيوت وكثرتها . أما الأرحام والعمات والاخوال ونحوهم , فيقوم كل شخص برفقة اخوته وابنائه بمعايدتهم كحالات فردية من بعد صلاة العصر , وأيضا في اليوم الثاني لمن له واجب صلة رحم عليه في القرية أو القرى المجاورة .

كانت ملابس العيد عزيزة وغالية ولها فرحة عارمة , ولذا تجد من يحتفظ بقطعة ملابس أو اكثر ( قبعة أو غترة أو ثوب ) أو جميعها , يحتفظ بها خصيصا ليوم العيد , فيشعر بفرحة الجديد من الملابس بشكل واضح .


كان النساء ماهرات في صناعة الخبزة البلدي , كل واحدة منهن تصنع خبزتها بنفسها , وقد تساعدها جارتها , لكنها بالأصل تتقن عملها , ولكن المساعدة من باب أن احداهن قد تكون مريضة أو أنها حاملٌ مثلا .

وبقيت تلك الجولة الشاملة للمعايدة على أهالي اللحمة الواحدة درسا تربويا للصغار , تعلموا منها أدب وثقافة عادة أهلهم , فتشربوها من الصغر , ولم يكن يغيب منهم احد عنها , فكانت تتجذر في أعماقهم الطرية محبة الجيران وواجب صلة الأقارب , وثقافة مجالس الرجال , وأدب المائدة الجماعية .

كان النسوة يلبسن أفضل ملابسهن للعيد , وهي على أيه حال ملابس بسيطة محتشمة براقة وملونة , فيما ينشرن البخور في أرجاء الدار مع طلوع شمس يوم العيد , وفي اليوم السابق للعيد كن حريصات جدا على تنظيف الساحة والطرقات التي أمام بيت كل واحدة منهن - المرأة وبناتها – في تنافس جميل , وكن يرتبن البيت فرحة واستعدادا للعيد .


وكانت هناك في الأعياد عادة ( رمي المثل ) بالبنادق , حيث يتم رص عدة أحجار من المرو الأبيض في مكان واضح بعيد عن المساكن والناس , ويتبارى الرامون ويتنافسون بشدة في أيهم يصيبه من الرمية الأولى .

أما ( مشاعيل العيد ) فكانت قصة لوحدها , حيث يقوم الناس بجمع نباتات برية خفيفة ومتنوعة قبل العيد بأيام , ويرصونها بجانب بيوتهم , وفي أعالي الجبال , حتى إذا ما جاء العيد تكون قد جفت , وما أن يثبت دخول العيد حتى يتقافز الصغار والشباب وأهلهم من حولهم , فيشعلونها في لحظة واحدة , لتشكل مشهداً بهيا في جنبات كل قرية , على ايقاع اناشيد متنوعة , ومنها :

( مشعالنا مشعال عيد – يتلحّق أطراف السما ) .

وبعد وصول ( الطراطيع ) بدأت هي الأخرى تأخذ لها مساحة وسط كرنفال العيد , سواء بإطلاقها وتفجيرها مع ايقاد المشاعيل ليلاً , أو في صباح يوم العيد وسط فرحة عارمة للصغار .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



MOHAMMED ALSAHER





أتمنى متابعتي ومشاركتي عبر تويتر والفيس بوك

@m5mmm
أخر مواضيعي
محمد الساهر غير متواجد حالياً  
قديم 24-08-2012, 04:24 AM   #4
ابو نواف العدواني
 
الصورة الرمزية ابو نواف العدواني
 







 
ابو نواف العدواني is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع




ولا احلى من عيد الديرهـ
كل عام وانتم بخير
شكرا لكـ




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
أخر مواضيعي
ابو نواف العدواني غير متواجد حالياً  
قديم 24-08-2012, 06:00 AM   #5
نسيم السروات
مراقبة التراث وسوالف الاولين
 
الصورة الرمزية نسيم السروات
 







 
نسيم السروات is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع

ما أجمل عادات الأولين في كل شئ ، من زواجات وأعياد وخلافها

موضوع رائع ، لكن بودي أنك نزلته بقسم التراث يابو خالد هناك أنسب من هنا لأنه يتحدث عن العيد زمان .

مع جزيل الشكر والتقدير .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
أخر مواضيعي
نسيم السروات غير متواجد حالياً  
قديم 24-08-2012, 06:18 AM   #6
يحيى محمد الزهراني
كبار الشخصيات
مشرف القسم العام
مشرف قسم الحوار
 
الصورة الرمزية يحيى محمد الزهراني
 







 
يحيى محمد الزهراني is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيم السروات   مشاهدة المشاركة

   ما أجمل عادات الأولين في كل شئ ، من زواجات وأعياد وخلافها

موضوع رائع ، لكن بودي أنك نزلته بقسم التراث يابو خالد هناك أنسب من هنا لأنه يتحدث عن العيد زمان .

مع جزيل الشكر والتقدير .


شكرا لك اختنا الكريمه نسيم السروات
فعلا هذا موضوع يستحق ان يكون بقسم التراث وسواليف الاولين
اسمح لي اخي محمد لنقله الى القسم المناسبق
شكري وتقديري لكما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
http://www.youtube.com/watch?v=1EzQ9A_GmSA


[fot1][frame="10 80"][fot1]الـــزلـــزال ســـــابقاً[/fot1][/frame][/fot1]
أخر مواضيعي
يحيى محمد الزهراني غير متواجد حالياً  
قديم 24-08-2012, 06:38 AM   #7
نسيم السروات
مراقبة التراث وسوالف الاولين
 
الصورة الرمزية نسيم السروات
 







 
نسيم السروات is on a distinguished road
افتراضي رد: العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع

ألف شكر وتقدير لك أبو محمد على نقل الموضوع إلى هنا .

والشكر موصول لأبو خالد صاحب الموضوع .
نسيم السروات غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : العيد في الباحة قديماً مزيج من الفرحة والعادات والأهازيج التي يرددها الجميع
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة في الأنوثة التي يريدها الرجل !! سعيد بن عبدالله الزهراني شقائق الرجال 17 03-06-2012 11:16 PM
فن السرد الخبري المسجوع في علوم القبائل قديماً في منطقة الباحة الحانوتي التراث و سوالف الأولين 27 18-12-2011 01:35 PM
الجميع مراسلون ننتظر تقاريركم مع فرحة العيد هام جدا فريق العمل المنتدى العام 13 29-10-2011 10:16 PM
قصة الفتاة التي اوقعت الجميع ...! Avelcher dos الإستراحة 4 02-10-2010 03:12 AM
رسائل و مسجات العيد .. رسايل تهنئة الجميع للعيد ابوتركي2003 الترحيب والمناسبات 6 10-09-2010 01:41 AM


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2016 Zahran.org - All rights reserved