منتديات زهران  

العودة   منتديات زهران > المنتديات العامة > منتدى الكتاب

كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب


منتدى الكتاب

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-04-2014, 07:22 PM
الصورة الرمزية عذبة الاوصاف
عذبة الاوصاف عذبة الاوصاف غير متواجد حالياً
مشرفة مجلس الامارات
مشرفة القسم الرياضي
 






عذبة الاوصاف is on a distinguished road
افتراضي كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب

كتابها (صياغة السيوف في الإمارات) وثيقة اجتماعية وجمالية

استغلت الكاتبة حليمة الصايغ، انتماءها إلى أسرة الصايغ في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي مارست حرفة صياغة السيوف والخناجر في الدولة منذ زمن بعيد، لتوثق في كتابها «صياغة السيوف والخناجر التقليدية في الإمارات»، تفاصيل هذه الحرفة بالدرجة الأولى..


ولتبقي على ذكرى الأنامل التي صاغت برشاقة النقوش والرسوم والأشكال على السيوف والخناجر التي لم تفقد طلاوتها وسحرها بمرور الزمن، معتبرة أن ما قامت به بمثابة واجب وطني يفتح المجال أمام صناع القرار، للتفكير في كيفية تنمية هذه الحرفة مستقبلاً، لتظل رافداً تراثياً منيراً، لا سيما وان التراث أضحى مقوماً أساسياً من مقومات الوعي بماضي الشعوب وحاضرها ومستقبلها، ما يجعلنا، حاليا، حسب ما تؤكده في حوارها مع (بيان الكتب)..


في أمس الحاجة إلى المهارات الفنية التي أبدعت الكثير من المنتجات التقليدية، كي تنتظم في ورش تراثية يفوح منها عبق الماضي، وينتشر في فضاءاتها صوت المطارق، وتستنهض الصور والخيالات، وتغري الأبناء والأحفاد للانخراط فيها للتعلم واكتساب الخبرات، في الوقت الذي تكون فيه كتاباً مفتوحاً للزائر والسائح، يقرأ فيها شطراً مهماً من التراث.


يوثق كتاب (صياغة السيوف والخناجر التقليدية في الإمارات)، حرفة صياغة السيوف والخناجر التقليدية التراثية، التي اشتهرت بها تاريخياً، عائلات عديدة عُرفت بصياغة السيوف والخناجر. وتقول مؤلفته، حليمة الصايغ: «إن انتمائي إلى أسرة الصايغ كان من أهم العوامل التي دفعتني للبحث في هذا الموضوع، إذ ارتبطت الأسرة بهذه الحرفة التقليدية..


لأن أبناءها مارسوها جيلاً بعد جيل، وتناقلوا في ما بينهم، مهاراتها، رغم التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها الدولة، كما ساعدني ذلك في جمع غالبية المعلومات التاريخية والاثنوغرافية عنهم شفهياً، إضافة إلى ذلك، فإن معايشتي لممارسي (الصياغة) مكنتني من دراسة هذه الحرفة التقليدية عن قرب، ووفرت حصولي على معلومات كثيرة يصعب على الباحثين الآخرين الوصول إليها.

اهمية
........

تشرح حليمة رؤى وأهداف كتابها، فتقول: «سعيت من خلال إعداد هذا الكتاب، إلى تحقيق جانب من أهداف الدولة وتطلعاتها لرصد وإبراز كل جوانب تراث الإمارات بشكل متقن، علاوة على أنه يعد حماية لهذا التراث من الضياع والاندثار..


وكنت حريصة على إرفاق الكثير من الصور التي تعود لقطع فنية من الخناجر والسيوف، لتعكس فنون الزخرفة لدى الصاغة في الدولة، وتؤكد على أهمية الصناعات الحرفية التقليدية على صعيد الفرد والمجتمع والدولة، ما يفتح المجال أمام صناع القرار للتفكير في كيفية تنميتها مستقبلاً، لتظل رافداً تراثياً، لما لها من معان وأدوار ثقافية ومجتمعية .


ثغرة
........

يكشف الكتاب، طبيعة الحياة الاجتماعية للعائلات التي تخصصت في المصاغ التقليدي والأسلوب الحرفي في عملها اليدوي، وأشهر الصاغة التقليديين، وأسرهم وكيفية انتقال الحرفة من الآباء إلى الأبناء في الامارات، طوال قرابة القرنين من الزمن، فضلاً عن الظروف الاجتماعية والبيئية والمعيشية والأحداث التاريخية التي أسهمت في ظهور حرفة الصياغة اليدوية التي بدأت من الرعيل الأول للصاغة في القرن التاسع عشر.


وحول التحديات التي واجهت حليمة الصايغ في إعداد الكتاب، أوضحت أنها عانت من شح في المراجع المتخصصة، إذ إن معظم مؤلفي المراجع المعنية في الفنون والآثار والمخطوطات المصورة وغير المصورة، وجهوا عنايتهم إلى السيف العربي القديم وإلى صانع السيوف.
و

تحكي عن ذلك : لا توجد أبحاث توثق تاريخ هذه الحرفة، فضلاً عن ان الباحثين لم يتوسعوا في كلامهم عن صائغ السيوف. ولعل هذا أحد الأسباب التي أدت إلى تهميش حرفة صياغة السيوف والخناجر في الكتابات التراثية في الدول العربية والإسلامية، وأتوقع أن كتابي يسهم في سد هذه الثغرة.


دور النساء
..............

لم يركز كتاب حليمة الصايغ، على تقديم معلومات مفصلة عن سيرة حرفي محدد، لأنها أرادت إعطاء صورة توثيقية بانورامية لآولئك الذين اشتغلوا في هذه الحرفة. كما أنها لم تكتفِ بتسليط الضوء على الرجال الذين أبدعوا في صياغة السيوف والخناجر، بل أبرزت دور النساء اللاتي مارسن حرفة تطريز وتجارة القِطَاعَة..

وهي قطعة من جلد الماعز تطرز بالأسلاك الفضية والذهبية بتقنية الصياغة التيلية التي تمثل الواجهة الأمامية لغطاء الخنجر الساحلي الإماراتي أو بعض الخناجر العُمانية. وتقول حليمة: شمسة محمد حسن ويوخة محمد حسن وغريبة راشد محمد حسن وشيخة عبد الرحمن عبدالله الشلي، نساء كان لهن دور في ازدهار حرفة الصياغة التقليدية من خلال عملهن في الورش المنزلية...


ويمكن الكشف عن دورهن الحرفي هذا في حجم انتشار تجارة وتطريز القِطَاعَة، التي اعتمدت على مهاراتهن وحذاقتهن، في رسم وتصميم الزخارف المتباينة على الجلود. وأسهمت التجمعات اليومية للنساء في بيوتهن، في استمرار العمل هذا، وبالتالي، زيادة إنتاجهن الذي كان يوفر لهن السيولة المادية اللازمة لتغطية حاجاتهن الأساسية والكمالية.


مهارات خاصة
...................

وتوضح حليمة، حول ما إذا كانت قد تعلمت شيئاً من والدها، المرحوم عبدالله راشد الصايغ، الملقب بعميد الصاغة: « تخصص والدي في إنتاج المصاغ الرجالي في السبعينيات من القرن العشرين، وانحصر إنتاجه في السيوف والخناجر والعصي المطعمة بالفضة والخزامة و(المداوخ)، التي تفنن في إخراجها..


والتي كانت تُصنع من العاج المطعم بالمعادن وتزين بسلاسل متدلية من الذهب والفضة. وتفاعلت مع عمل والدي اليومي والأدوات الحرفية تلك، منذ طفولتي. كما أن حرص زوجات الصاغة وبناتهم على استمرار الحرفة المتوارثة هو الذي دفعني لأقوم بحياكة بعض الغرز بالأسلاك الفضية والذهبية لتزيين القِطَاعَة، التي تخصصت في زخرفتها جدتي وأمي وأختي وعماتي وخالاتي...


كما أنني اختزنت في ذاكرتي مراحل عملية صياغة السيوف والخناجر والتقنيات الصياغية التي مارسها والدي، ووفرت لي هذه المعايشة المكثفة فرصاً نادرة لمعرفة كل ما يتعلق بهذه الحرفة، وبالتالي توثيق كل ما يرتبط بها.


أسرة وحرفة

يعد كتاب ( صياغة السيوف والخناجر التقليدية في الإمارات) أولى تجارب الكاتبة حليمة عبدالله راشد الصايغ. وهي حاصلة على شهادة التوجيه التربوي عام 2007. تدير مؤسسة (شموخ) للتحف الفنية من خلال تخصصها في تصميم المجوهرات وتزيين السيوف والخناجر..


ولكن انتماءها إلى أسرة حرفية مارست حرفة صياغة الذهب والفضة في الدولة، منذ ما يقارب 150 عاماً، شجعها على إعداد كتابها الذي استغرق نحو سبع سنوات من العمل الدؤوب. وفي رصيد الصايغ عدة جوائز، أبرزها: جائزة حرم رئيس الدولة الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات ـ فئة الأعمال والاقتصاد 2012.


حرفة فريدة معطرة بروح المكان


يطل كتاب (صياغة السيوف والخناجر التقليدية في الإمارات )للكتابة حليمة الصايغ، على عقود مضت من تاريخ الدولة، سجلت فيه هذه الحرفة، حضوراً فريداً، رسمت ملامحه خصوصية تلك الفترة وولع نسبة كبيرة من أفراد المجتمع في هذه الصياغة، نتيجة عوامل اجتماعية وجمالية، تؤكد باستمرار

الحقيقة القائلة:

إن لكل مجتمع وزمان اهتمامات خاصة تدفع بعض العناصر التراثية إلى البروز أكثر من غيرها، وهذا رغم كل ما يحيط بممارستها من جهد وعائد مادي محدود في بعض الأحيان. ويتبدى الكتاب، قيمة بحثية تحكي قصص حرفة فريدة مضمخة بروح المكان وأهله.


ويبين الكتاب كيف وافقت ظاهرة اقتناء السيوف والخناجر لدى مجتمع الإمارات ظهور حرفة صياغة السيوف والخناجر، كأحد مكونات الصناعات التقليدية، وظهور حرفة الصياغة المرتبطة بهذه الصناعة، والتي تخصصت بها عائلات إماراتية عديدة، بغرض تزيينها وزخرفتها بالرسوم والنقوش، حتى غدت تضاهي مثيلاتها في عُمان واليمن والسعودية والموصل وحلب ودمشق والقاهرة.
و

اللافت، كما توضح أبحاث الكتاب، أن هذه الحرفة التراثية العريقة لم تحظَ بنصيب وافر من الاهتمام والتوثيق، إذ كانت تقتصر الإشارة إليها في الحديث عن الإنجازات الفنية للمصاغ بمفهومها الشامل، من دون تناولها كحرفة مميزة لها سماتها ومكوناتها وأربابها، وأساليب توارثها بين الأفراد والأسر التي عملت بها..
و

هذا ما دفع حليمة الصايغ إلى الاستعانة بتاريخ عائلتها، التي لها باع طويل في المجال لتوثيق هذه الحرفة، إذ تناولت في الفصل الأول لكتابها، جملة محاور، منها: التعريف بصياغة السيوف والخناجر التقليدية، أهداف البحث ودوافعه، طُرق وأساليب جمع مادته ومحتواه.
و

تطرقت حليمة، في الفصلين الثاني والثالث، على التوالي، إلى الجانبين التاريخي والاجتماعي لهذه الحرفة، بينما خصصت الفصلين الرابع والخامس لبحث الجانب التقني لصياغة السيوف والخناجر التقليدية. أما في الفصل السادس فتطرقت إلى الجوانب الفنية والجمالية في هذه الصناعة، وفي الفصل السابع والأخير عرضت الصايغ أمثلة لأشهر الذين مارسوا صياغة السيوف والخناجر في الدولة، وهم ما تسميهم منظمة اليونسكو :


الكنوز الوطنية. إذ لا يعد الصاغة حرفيين وفنانين تقليديين، فحسب، بل أصحاب معارف ومهارات وفن وقدرات فريدة وثمينة وأساسية لروح الأمة وصيرورتها التاريخية، لأنه كان لهم دور كبير في إنتاج المصاغ الشعبي في دول التعاون ونقله بين أبنائهم، إضافة إلى بعض الشخصيات النسائية التي برز دورهن في ورش الصياغة المنزلية.


تواصل مثمر
...................
تواصلت الكاتبة حليمة الصايغ مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ـ إدارة التراث المعنوي مع بداية عام 2008، بغرض البحث في مهنة صياغة السيوف والخناجر التقليدية في الإمارات، كجزء من استراتيجية الهيئة للمحافظة على التراث، الأمر الذي أدى إلى الموافقة على فكرتها ودعمها بمخطط بحثي حول هذا الموضوع، وتكليف د. سليمان نجم خلف، ود. مزيد منصور النصراوي بمتابعة مراحل البحث، بإشراف د. ناصر علي الحميري، منذ أن كان فكرة إلى أن أصبح حقيقة ملموسة متكاملة العناصر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
أخر مواضيعي
رد مع اقتباس
قديم 25-04-2014, 01:11 AM   #2
Mansour Al-zahrani
مشرف قسم الطب والطب البديل
 
الصورة الرمزية Mansour Al-zahrani
 







 
Mansour Al-zahrani is on a distinguished road
افتراضي رد: كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب

مشكوووور والله يعطيك العافيه على النقل الأكثر من رائع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
((أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ))

أخر مواضيعي
Mansour Al-zahrani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 09:25 AM   #3
الدوسـي
مراقب عام
 







 
الدوسـي is on a distinguished road
افتراضي رد: كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب



جهد مشكور


بارك الله فيك


..
الدوسـي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2014, 11:05 PM   #4
محمد الساهر
عضو مميز
 
الصورة الرمزية محمد الساهر
 







 
محمد الساهر is on a distinguished road
افتراضي رد: كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب



الف شكر بارك الله فيك على الموضوع نتمنى منك المزيد



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



MOHAMMED ALSAHER





أتمنى متابعتي ومشاركتي عبر تويتر والفيس بوك

@m5mmm
أخر مواضيعي
محمد الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2014, 06:16 AM   #5
فرافيش
 







 
فرافيش is on a distinguished road
افتراضي رد: كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب

دام التألق ... ودام عطاء نبضك
كل الشكر لهذا الإبداع
لك مني كل التقدير ...!!
وبآنتظار روائع جديدك بكل شوق...!
ارق التحآيآ لك
فرافيش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : كاتب وكتاب ( 4) حليمة الصايغ: عشت التجربة فكتبتها بحب
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كاتب وكتاب (1) مارسيل غوشيه: السياسيون سجناء قناعاتهم عذبة الاوصاف منتدى الكتاب 4 31-08-2014 04:15 PM
كاتب وكتاب (2) عذبة الاوصاف منتدى الكتاب 3 01-06-2014 11:03 PM
كاتب وكتاب (3 ) إنعام كجه جي رواية طشاري عذبة الاوصاف منتدى الكتاب 3 01-06-2014 10:59 PM
حليمة الصايغ: توثيق صناعة السيوف والخناجر مهمة وطنية عذبة الاوصاف مجلس الامارات 2 30-05-2013 02:42 PM
كيكة جميلة .. وبعد التجربة لذيذة جوري الطبخ 7 20-11-2008 12:37 PM


الساعة الآن 03:14 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2016 Zahran.org - All rights reserved