منتديات زهران  

العودة   منتديات زهران > المنتديات العامة > الطب و الطب البديل

جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)


الطب و الطب البديل

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-04-2008, 10:28 PM
محمد القفاري العزيزي محمد القفاري العزيزي غير متواجد حالياً
 






محمد القفاري العزيزي is on a distinguished road
Post جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم
الامهات والزوجات والأبناء ضحايا الإدمان
عكاظ /( الجمعة 12/04/1429هـ ) 18/ أبريل/2008 العدد : 2497‏
‏ خالد البلاهدي - الخبر، خالد الشلاحي - المدينة المنورة، فهد الرياعي - عسيرتصوير: رمزي عبدالكريم - سامي ‏الغامدي
مازال سكان الحرة الغربية بالمدينة المنورة يتذكرون تلك الحادثة البشعة عندما أقدم شاب في العشرينات بطعن ‏والدته التي لم تكن راضية عن تصرفاته ليتضح بعد التحقيق وايداعه السجن انه كان لحظتها تحت تأثير جرعة زائدة ‏حيث كان الابن من مدمني المخدرات. هذه الواقعة لأحد مدمني المخدرات الذي تلطخت يداه بدماء أمه تؤكد بجلاء ‏نظرية الطب النفسي التي تعتبر مدمن المخدرات قاتلا لايدمر نفسه فسحب بل يدمر من حوله ايضا وبذلك يكون ‏للادمان ضحايا اخرون غير الضحية الاولى الذي هو مدمن المخدرات.. والامثلة على ضحايا المدمنين اكثر من ان ‏تحصى و هذه عينة منها فقط.. تمثل زوجات المدمنين بحكم المعايشة اللصيقة والعشرة الزوجية اولى الضحايا ‏باعتبارهن اكثر من يكتوين بجحيم الادمان فضلا على ان كثيرا من الزوجات اللائي ابتلين بالمخدرات كان السبب في ‏ادمانهن ازواجهن الذين يدعونهن الى مشاركتهم في التعاطي.‏
زوجي سبب ادماني

زوجي كان السبب في ادماني فلقد ازدادت المشاكل بيننا بسبب ادمانه وفي لحظة غلب عليّ حب الاستطلاع اردت ان ‏اجرب الشعور الذي يعيشه ظنا مني بأنه سوف يعطيني الجرأة والشجاعة لمواجهة حياتي الا انه للاسف الشديد لم ‏تنته مشكلاتنا بل تفاقمت واسوأ من ذلك انني اصبحت مدمنة اذ ظللت اتعاطى المخدرات لمدة عشر سنوات مع ‏صديقاتي وذلك ما ادى في نهاية الامر الى انفصالي عن زوجي فتركت اطفالي عند اهلي الذين اصبحوا مسؤولين ‏مسؤولية كاملة عنهم فيما اصبحت انا اسيرة للمخدرات الى ان سافر بي والدي لاحدى الدول للعلاج وعندما عدت ‏ابتعدت عن صديقات خطر.‏
مدمنة سارقة
القصة بكل ما فيها من ألم ترويها «ام محمد» بعد تعافيها من رحلة الادمان ولكن قصة زميلتها الاخرى وان تشابهت ‏في اسبابها الا انها اكثر فداحة فتقول المرأة: «زوجي قادني الى طريق الادمان واستمررت عليه 15 سنة تعاطيت ‏خلالها الحشيش والهيروين وشربت المسكر، ولم تمض فترة طويلة حتى تحولت الى سارقة لكي اوفر ثمن المخدر ‏فرفضني المجتمع وكان مصيري الشارع بعد وفاة والدي حيث بعت اثاث منزلي ولجأت الى السرقة فلم يكن امامي ‏بعد ان ساءت حالتي وظروفي سوى اللجوء الى مستشفى الامل بالدمام للعلاج من الادمان وقد تعافيت الان ولله ‏الحمد بل اصبحت داعية للتنبيه والتحذير من خطر المخدرات!!‏
زوجة المدمن تطلب الطلاق
ومواطنة من عسير ظلت لخمسة اعوام تبحث عن الخلاص من زوجها بعد ان اكتشفت انه مدمن مخدرات لايمكن ‏التعايش معه.. وبينما تحاول المحكمة اقناعها بالرجوع الى زوجها تصر هي على موقفها بطلب الطلاق منه.‏
تروي هذه الزوجة المعذبة حكايتها قائلة: قبل 15 سنة تقدم لخطبتي من اسرتي وكالعادة تحرت عن دينه واخلاقه ‏ولما وجدته رجلا صالحا زوجوني له وعشت في كنفه كأي فتاة تبحث عن الاستقرار وبناء اسرة في السنوات الثلاث ‏الاولى كنت ألاحظ بعض التصرفات من زوجي خاصة تعامله القاسي معي وكنت كلما استشرت والدتي تحثني على ‏تحمله وبأنه سوف يتغير مع الايام.. رزقت بمولودي الاول وقلت ان ذلك سيغير من تصرفاته الا انه ظل على حاله ‏سبع سنوات اخرى رزقت منه ثلاثة اطفال اخرين وكنت اكتم امره واسعى جاهدة لاصلاحه واتحمله من اجل ابنائي ‏ولكنه تمادى حتى اكتشفت انه ليس مجرد مدمن فحسب بل مروج مخدرات وذلك بعد ان تم القاء القبض عليه في ‏قضية ترويج فحكم عليه ودخل السجن عندها لم اعد احتمل المزيد خاصة بعد ان اصبحت اخاف منه على نفسي ‏وعلى ابنائي فقررت الانفصال عنه وتقدمت للمحكمة بطلب الطلاق والان لاشيء يهمني سوى استعادة حريتي وانا ‏مصرة على الطلاق بعد هذه التجربة المريرة مع رجل مدمن ومروج استمرت عشرة اعوام ألحق خلالها بي وابنائي ‏الاذى الجسدي والنفسي ولطخ سمعتنا في الوحل في مجتمع لايرحم!‏
‏«تعبت منه.. طفشت.. مللت.. اصبحت اكرهه» كلمات يائسة تطلقها زوجة مدمن اخر ما عاد يؤثر فيها ما يقدمه لها ‏من هدايا واشياء لارضائها فهي لم تعد تحتمل سوء معاملته لها تقول «دائما يضربني امام اولادي ويتفنن في ايذائي ‏بكل ما يقابله من اغراض. يقوم برميها عليّ دون أي سبب ظاهر ويحدث ذلك اكثر من مرة في اليوم.. تعبت من ‏الحياة مع شخص يعيش في عالم المجهول وحتى اولادي لايحبونه فهو يسبب لهم الرعب كلما يرونه.‏
وتستطرد هذه الزوجة المغلوبة على امرها قائلة: «بعد سجنه الذي تكرر اكثر من مرة سكنت واولادي في شقة تابعة ‏للجمعية الخيرية حتى نرتاح من شره ولكنه أتى الينا بعد خروجه من السجن وعاد الى اساليب التعذيب التي ‏يمارسها ضدنا.. فكيف نقبل ان يسكن معنا او ان نعتبره ابا لأبنائه الذين وصلت اعمارهم 12 و 13 سنة وهم غير ‏مضافين في كرت العائلة مما حرمهم من الدراسة حتى الان؟!‏
قصة شقيقين
الحكايات كثيرة والضحايا يتعددون في كل مرة فهذان شقيقان متقاربان في السن احدهما مدمن والاخر لا عهد له ‏بالمخدرات ولكن خوفا على شقيقه كان يرافقه اثناء وجوده بين الشلة حتى اصبح مدمنا مثلهم!‏
مدمن تائب
ويروي مدمن تائب هذه الحكاية «انا شاب متزوج ابلغ من العمر 30 عاما ولي طفلان في عمر الزهور وبسبب ‏المخدرات طردت من عملي ثلاث مرات لتكرار غيابي واهمالي ومشاحناتي المستمرة مع زملائي».‏
‏«اما زوجتي - يضيف - فمسكينة هي واطفالي تقضي معظم الوقت في بيت اهلها هربا من منزلنا الذي حولته الى ‏جحيم لايطاق فقد قبض عليّ اكثر من خمس مرات ولم تعد لي كرامة بعد ان سقطت في بئر الادمان فقد جربت جميع ‏انواع المخدرات: حشيش، افيون، حبوب، اقراص مخدرة حتى انني حاولت الانتحار ذات مرة بابتلاع كمية من ‏الحبوب انتهت بي الى المستشفى.. مسكينة زوجتي فهي تنزوي خجلا من عيون المجتمع ومن ابنائها عندما ‏يسألون: «اين ابانا»؟ ولكن بعد دخولي مجمع الامل للصحة النفسية ادركت اخيرا ان المخدرات لاتقضي عليّ ‏بمفردي وانما تقضي كذلك على صحتي وديني وزوجتي واطفالي.‏
كل هذه القصص وغيرها كثير تؤكد ان هناك دائما ضحايا للمدمنين سواء كانوا زوجاتهم او امهاتهم او اولادهم وان ‏المخدرات تقتل الاسرة اجتماعيا وتؤدي الى تفككها وتشل اقتصادها وقد كشفت دراسة عن العوامل المرتبطة ‏بالجريمة في المجتمع ان 28% من المحكوم عليهم في جرائم جنائية كانوا يتعاطون المخدرات، وان المخدر يدفع ‏الفرد بقوة الى ارتكاب جرائم الاعتداء.‏
اسباب ودراسات
وفي هذا الاطار كشفت بعض الدراسات التي اجريت عن تعاطي المخدرات ان من اهم اسباب تفاقم مشكلة المخدرات ‏في بعض مناطق المملكة خاصة في اوساط الشباب هو السيولة النقدية بين ايدي بعض المتعاطين اضافة الى البطالة ‏والفراغ والتفكك الاسري.‏
وتشير الاحصائيات المتعلقة بقضايا المخدرات التي صدرت بها احكام شرعية في المملكة الى تزايد مضطرد في ‏الجرائم الناتجة عن تعاطي المخدرات حيث تضاعفت خلال 10 سنوات الى 45 ضعفاً، كما ان نسبة تعاطي ‏المخدرات والادمان لا تقتصر على الذكور فحسب بل تشمل الاناث ايضا.‏
يذكر الدكتور سعود الضحيان (اخصائي اجتماعي) في دراسة اجراها ان الجرائم الاخلاقية تتصدر النسبة العظمى في ‏معظم الجرائم النسائية حيث تصل الى 50% تليها المخدرات والمسكرات فقضايا الرشوة والتزوير.‏
وتؤكد دراسة اخرى ان تعاطي المخدرات ينتشر بين الفــئة العمرية 15- 35 ســنة بنســبـــة 76% وان الــفـئات ‏العمرية بين 6- 20 هي اكثر من يتعرض لادمان الحشيش والمنشطات والمواد الطيارة والغراء والتي تشكل خطرا ‏كبيرا للغاية على الجهاز العصبي وتسبب الادمان السريع الذي يتلف الاعصاب المركزية للمخ وتنتهي بالاعاقة او ‏الموت.‏
الهيروين والانتحار
وتؤكد دراسات بحثية ان نسبة الوفيات بين مدمني الهيروين تبلغ اكثر من 13 ضعف نسبة الوفيات العادية، كما ان ‏معدلات الانتحار بالهيروين تتجاوز 14 ضعف معدلات الاقدام على الانتحار العادية نتيجة الاضطرابات النفسية ‏والمشكلات الاسرية والعزلة الاجتماعية.‏
تحصين النشء ضد المخدرات
والى ذلك يؤكد الدكتور عبدالله الجوهي نائب مدير مجمع الامل للصحة النفسية بالدمام ان العدو الاول في هذه ‏القضية هو الادمان نفسه دون ان نفرق بين من هو الشخص الاكثر تضرراً من هذا الادمان: هل هو المدمن؟ ام ‏الاشخاص المحيطين به؟؟ موضحا في سياق ذلك ان المدمن قد يكون ضحية لهذا الادمان وقد يكون مذنباً في حق ‏نفسه وفي حق مجتمعه بدخوله في هذا العالم ومتى ما توصلنا الى معرفة الاسباب التي قادته للادمان سهل علاجه ‏فكثير من الاسر بسبب فرد واحد منها يتعاطى المخدرات تنعكس سلبيات ذلك عليها جميعها ومن هذا المنطلق لابد ‏من ان تحرص الاسرة على متابعة ابنائها وان يتحمل كل ولي امر مسؤوليته تجاه اسرته وان نهتم كثيرا بالصحبة ‏الصالحة وان نقضي على اوقات فراغنا وفراغ ابنائنا فأكثر الحالات سلكت طريق الادمان بسبب الفراغ الكبير الذي ‏تعاني منه، مشيرا الى أهمية ان يسود الاسرة المحبة والحرص على مصلحة الاخرين خاصة ان بعض الحالات التي ‏تصل الى المستشفى للعلاج من الادمان تكون احيانا لزوج حاول اسكات زوجته والهرب من سؤالها عن المخدرات ‏وحتى يسكت لسانها يبحث عن وسيلة توقعها في شرك الادمان وهي حالات موجودة فكم من زوج كان سبباً في ‏ادمان زوجته (شاهدنا امثلة لذلك في ثنايا القضية) ونفس الشيء ينطبق على الاب فهو امام ضعف وازعه الديني ‏وامام احتياجه الدائم للتعاطي وافلاسه مادياً وبحكم ابوته، يحاول اغراء ابنه ان يسلك نفس الطريق وذلك من خلال ‏حرصه على ان يجلس معه في جلساته فيقوم الابن بالمهمة حتى يصبح فيما بعد مروجاً ونفس الحال ينطبق على ‏علاقة الاخ باخيه!‏
والحال كهذا، كيف نحمي مجتمعنا من هذه السموم للتقليل من ضحايا المخدرات.‏
هنا يشير عبدالاله محمد الشريف مستشار اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الى الاسرة كنقطة البداية في هذه ‏الحماية المنشودة فعليها يقع العبء الاكبر في تحصين ابنائها، على ان نبدأ اولاً بتحصينهم بالوازع الديني وتهذيب ‏النفس وزرع القيم والمبادئ الاسلامية السمحة واعطائهم مزيداً من الثقة وتخصيص الوقت الكافي للاستماع اليهم ‏ومشاركتهم بالرأي في القرارات العائلية.‏
وعلى الاسرة ان تتسم بالعقلانية كقناة تواصل هامة مع الابناء ذلك انه عندما يكون الاب هادئاً في تصرفاته مع ‏ابنائه وودوداً في التعامل معهم يجعل ذلك الابناء يبوحون بما في دواخلهم مع مكافأتهم على تصرفاتهم الايجابية ‏وتحذيرهم من رفقاء السوء مع المراقبة والمتابعة لاسيما عند تجوالهم عبر الانترنت والقنوات الفضائية، ويتكامل ‏مع هذا الدور للاسرة دور المدرسة باعتبارها المحطة الثانية التي لاتقل عن الاسرة من ناحية التربية والتعليم ‏والمتابعة وبث الرسائل الارشادية عن طريق المعلم للطالب الذي ينقلها بدوره للاسرة، ثم يأتي في النهاية دور ‏الاعلام باعتبار ان الوسائل الاعلامية مهمة جداً في تربية النشء وذلك عن طريق البرامج التوعوية التي تهدف الى ‏حماية وتحصين الاطفال ضد المخدرات وتزويد الاسرة بمعلومات عن مخاطرها.‏
مناهج التعليم
وفي اطار هذه التربية المنشودة لحماية الابناء ضد مخاطر المخدرات يؤكد الاخصائي الاجتماعي عارف السحيمي ‏من جامعة طيبة على ضرورة ان تتضمن مناهج التعليم ما يبين للنشء مخاطر هذا الداء العالمي والخطر الجسيم ‏الذي يفتك بالارواح والاسر والمجتمعات، اضافة الى تفعيل الدور الارشادي داخل سجون الاحداث والتركيز على ‏تثقيف وتوعية الاحداث الذين يقضون فترة محكومية في قضايا تتعلق بتعاطي وترويج المخدرات وتبصيرهم ‏بخطورة الادمان وبأهمية العلاقات الاسرية والترابط الاسري، والعمل على تهيئتهم للمشاركة في محيط الاسرة ‏والمجتمع بعد خروجهم من السجن لتفادي معاودتهم لتعاطي وادمان المخدرات مرة اخرى.
الحبوب المنشطة
وكانت الدكتورة عبلة حسنين رئيسة القسم النسائي بالادارة العامة لمكافحة المخدرات بجدة قد اكدت كل ماجاء في ‏تلك الدراسات محذرة من انجراف الشباب خلف تعاطي الحبوب المنشطة التي تعتبر من اكثر واخطر انواع المخدرات ‏انتشارا حتى بين كبار السن، مشيرة الى وجود ايدٍ خفية تحاول العبث في الخفاء لنشر المخدرات مع التركيز على ‏الحبوب المنشطة التي تضاعف عدد مستعمليها في السنتين الماضيتين، مبدية مخاوفها من ان هذه الحبوب باتت ‏تصنع داخلياً، مؤكدة حرص جميع اجهزة وزارة الداخلية وبالذات اجهزة المكافحة على نشر التوعية ووضع البرامج ‏والخطط الاستراتيجية للتصدي لآفة المخدرات.
رد مع اقتباس
قديم 21-04-2008, 10:32 PM   #2
فراشه شفافه
 
الصورة الرمزية فراشه شفافه
 







 
فراشه شفافه is on a distinguished road
افتراضي رد : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

[blink]الله يكفيناا شر هالسموم

جزاك الله خيرا
[/blink]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع

[ رَبِ .. غَلّفْ قَلبٍي بٍسعآدهً بَعدهآ لاَ أشقىّ ..
وَهِبْ لِـ روُحيٌ طمأنّينةً لآ تَفنّى .. ]
أخر مواضيعي
فراشه شفافه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-04-2008, 11:00 PM   #3
جبل منور
 
الصورة الرمزية جبل منور
 







 
جبل منور is on a distinguished road
افتراضي رد : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

الله يكفينا شر تلك السموم
مشكووووووووووووو ر
يعطيك العافية على هذا الطرح القيم و المفيدوبارك اللهـ فيك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
.
..
...

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل ما لديك
ولا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد
أخر مواضيعي
جبل منور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-04-2008, 11:02 PM   #4
البرنسيسة
 
الصورة الرمزية البرنسيسة
 







 
البرنسيسة is on a distinguished road
Smile رد : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

يعطيك العافية اخوي عالطرح الواقعي المؤلم!!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
أخر مواضيعي
البرنسيسة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-04-2008, 01:49 AM   #5
ابو عادل العدواني

إداري أول
 
الصورة الرمزية ابو عادل العدواني
 







 
ابو عادل العدواني is on a distinguished road
افتراضي رد : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

[frame="9 80"][glow=#FFFF00]محمد القفاري العزيزي
الله يكفيناا شر هالسموم
شكراً على الطرح الجميل
مشاركة قيمه ومميزه
وأنت مبدع ومتميز
بارك الله فيك
[/glow][/frame]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



أخر مواضيعي
ابو عادل العدواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-06-2008, 06:10 PM   #6
محمد القفاري العزيزي
 







 
محمد القفاري العزيزي is on a distinguished road
افتراضي رد : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)

الاخوة 000 والاخوات00 المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم على المرور والاطلاع
وتقبلوا فائق احترامي
اخوكم
محمد القفاري
محمد القفاري العزيزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : جرائم بشعة (المتعاطون يدمرون منازلهم بأيديهم)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جرائم ألعماله‎ ‎السائبه‎ محمد القفاري العزيزي المنتدى العام 5 05-04-2008 11:44 PM
لاب توب بسعة 500 جيجابايت الصغير1 المدرسة الإليكترونية 8 01-04-2008 11:13 PM
::( قرص صلب بسعة 4 تيرا بايت):: العرنين المدرسة الإليكترونية 25 02-11-2007 01:57 AM
جرائم البنجلاديشيون خلال عام العرنين المنتدى العام 26 28-09-2007 03:39 PM
شاهدوا جرائم الرافضه ؟؟؟؟ عاشق زهران الإسلام حياة 1 27-04-2007 11:05 AM


الساعة الآن 05:29 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2016 Zahran.org - All rights reserved