منتديات زهران  


صحيفة زهران

الكاريكاتير الأخبار

دواوين شعراء زهران

زهران TV الصوتيات الصور
العودة   منتديات زهران > المنتديات العامة > المنتدى العام

صور من الوفاء


المنتدى العام

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-04-2011, 10:26 PM
الصورة الرمزية يحيى اللساب1  






مشاركات الشكر: 6
تم شكره 644 مرة في 184 مشاركة
يحيى اللساب1 is on a distinguished road
افتراضي صور من الوفاء

صور من الوفاء

ذات صباح كان الطبيب قد بدأ عمله بالمستشفى، وإذا بشيخ كبير – في الثمانين من عمره يدخل عليه بعد أن جاء دوره، ويطلب منه إزالة بعض الغرز من جرح قد أصابه وتمت خياطته سلفاً.
اهتم الطبيب بهذا الشيخ الكبير، وقدّره ووقّره، وتبسّم في وجهه، وأجلسه على كرسي، ثم بدأ في إزالة الغرز، وهو يتحدث معه، ويسرّي عنه.

سأل الطبيب الشيخ الكبير: أراك على عجلة من أمرك؛ فهل تأخرت عن العمل أو قضاء مصلحة؟
فأجاب الرجل: لا يا بني، ولكني متعجل كي أتناول الإفطار مع زوجتي.
فسأله الطبيب: وهل ستقلق زوجتك إذا تأخرّت عن موعدك معها قليلاً؟
فأجاب الشيخ الكبير: إنها لم تعد تعرف من أنا؟ إنها لم تستطع التعرف عليّ منذ خمس سنوات!! بسبب مرض "الزهايمر" الذي أصابها!!
قال الطبيب: ومازلت تحرص على أن تشاركها الطعام برغم أنها لا تعرف من أنت؟!!

تبسم الرجل وهو يضغط برفق على يد الطبيب ويقول، هي لا تعرف من أنا، ولكني أعرف من هي!!

يقول الطبيب: حاولت جاهداً أن أخفي دموعي إلى أن يغادر الشيخ غرفتي، وقلت في نفسي: الحمد لله الذي لم يتوفني حتى أرى هؤلاء الأوفياء على هذا المستوى من الوفاء.
تلك لوحة رائعة من الوفاء للزوجة، فهل تعلّم الأزواج فقه الوفاء لزوجاتهم؟!

هناك من الرجال من أنعم الله عليهم بزوجات كالدرر واللآلئ، تقوم الزوجة على خدمة زوجها، وتسهر على راحته، وتربي أولاده، وتدبر شؤون بيته، وتمرضه إذا مرض، وتواسيه إذا أصابته شدة، وتفرج عنه إذا ألّمت به كربة، وتمدّه بمالها إذا مرّ بضائقة مالية، وتطهو طعامه، وتحرص على راحته وإسعاده، وتحسن استقباله، وتحاول إرضاءه، وتتجنب إغضابه، وتحذر تكديره، وتحرص على أن يرى منها كل جميل، ويشم منها أطيب ريح، فتتزين له وتتجمل وتتعطر، ثم يكسر بخاطرها، ويجحد صنيعها، فلا تجد منه جزاءَ ولا شكوراً، بل يقابل إحسانها بسوء، وعطاءها بقلة جود!!

- الوفاء بالدين: يشكو الناس من سوء المعاملات المالية من بني البشر.. أعرف صديقاً، بذل الغالي والثمين من أجل أن يربي أخوته، وحرص على أن يزوجهم جميعاً قبله، برغم أنه أكبرهم، إذ مات والده وأوصاه بهم، وكان الوالد شيخاً كبيراً عندما مات، فعمل الرجل بوصية والده، وكان وفياً غاية الوفاء، ولم يترك لهم والدهم تركة أو ميراثاً، أو شركة تدرّ عليهم دخلاً أو ربحاً، بل ظل الشاب يكافح ويعمل، حتى زوّج أخويه وأخته، وبقي أخ ثالث، جلب عليه الشقاء والبؤس، إذ كان هذا الأخ الثالث الصغير مغامراً لا يحسب عاقبة الأمور، فصاحب أهل السوء، فورطوه في ديون وحررت عليه "شيكات"، وأخذت ضده أحكام بالحبس، وكانت أمه على قيد الحياة آنذاك، فلجأت إلى الأخ الأكبر، فدفع له الأخ الأكبر عشرات الآلاف من الدنانير، وجاهد حتى رفعت عن أخيه الأحكام، وعقب ذلك توفيت الأم، وأوصت ابنها الأكبر المكافح الوفيّ بأن يزوج أخاه الأصغر، فزوّجه.

وكان هذا الأخ الأكبر كلّما فرج عن إخوته كربة فرّج الله عنه كرباً، وفتح له أبواب رزقه الكثيرة الواسعة، والسؤال الآن: ما رد فعل الأخ الأصغر تجاه أخيه الذي ضحى من أجله؟ إنه يشهّر به، ويتّهمه بأنه ظلمه، ويشكوه لكل من يعرفه، يقصد بذلك أن يشوِّه صورة هذا الأخ الأكبر، التي تبدو لدى أصحابه وكل من يعرفه صورة مشرقة مضيئة متلألئة، تشع كرماً ووفاءً!!

كان الأولى بهذا الأخر أن يدرك أنه ليس ابناً لأخيه الأكبر، ومن ثم فليس واجباً على أخيه الأكبر أن ينفق عليه، أما وقد سدد عنه دينه، ورفع عنه الأحكام الكثيرة بالحبس، وزوّجه.. وكان الأولى بالأصغر أن يسعى إلى سداد هذا الدين، فإن لم يستطع استسمح أخاه الأكبر في أن يؤجل التسديد إلى حين ميسرة، ولا يغفل دوماً عن أن يقدم لأخيه الأكبر الشكر والثناء في تقدير وتوقير، وأن يدعو له بسعة الرزق.

بيد أن الأمر كان غير ذلك تماماً، فقد باع الأخ الأصغر قطعة أرض إلى أخيه الأكبر، وبعد أن باعها بعام وانتفع بثمنها، ادعى أنه لم يبعها، وأبلغ أخاه أن هناك مشترياً لقطعة الأرض هذه، وإن لم يسارع بدفع ثمنها في أقل من ثمان وأربعين ساعة فسوف يبيعها لهذا المشتري الذي أحضره لشرائها، وقد اكتظت رسالة الأخ الأصغر إلى أخيه الأكبر بالشتائم والإساءات والجحود.
ما أحوج الإنسان في زمن قلّ فيه الوفاء وندر، وشاع الجحود وكثر – إلى أن يجدد العهد مع الله عز وجل، ويدرك أن الوفاء من سمات الأنبياء، فقد أثنى ربنا عز وجل على نبيه إبراهيم لاتصافه بالوفاء، فقال سبحانه: (وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى) (النجم/ 37).

وروى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ذكر رجلاً من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينار، فقال: ائتني بالشهداء أشهدهم. فقال: كفى بالله شهيداً، قال: فائتني بالكفيل. فقال: كفى بالله كفيلاً، قال: صدقت. فدفعها إليه إلى أجل مسمى، فخرج في البحر، فقضى حاجته، ثم التمس مركباً يركبها، يقدم عليه للأجل الذي أجله فلم يجد مركباً، فأخذ خشبة فنقرها، فأدخل فيها ألف دينار، وصحيفة منه إلى صاحبه، ثم زجج موضعها ثم أتى بها إلى البحر، فقال: اللهم إنك تعلم أني كنت تسلفت فلاناً ألف دينار، فسألني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك، وسألني شهيداً، فرضي بك، وأني جهدت أن أجد مركباً أبعث إليه الذي له فلم أقدر، وإني أستودعكها.

فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه، ثم انصرف، وهو في ذلك يلتمس مركباً يخرج إلى بلده، فخرج الرجل الذي كان أسلفه ينظر لعل مركباً قد جاء بماله، فإذا بالخشبة التي فيها المال، فأخذها لأهله حطباً، فلما نشرها وجد المال والصحيفة، ثم قدم الذي كان أسلفه، فأتي بالألف دينار، فقال: والله مازلت جاهداً في طلب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركباً قبل الذي أتيت فيه، قال: هل كنت بعثت إليّ بشيء قال: أخبرك أني لم أجد مركباً قبل الذي جئت فيه، قال: فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت في الخشبة، فانصرف بالألف دينار راشداً" (رواه البخاري).

هذه قصة رجلين صالحين من بني إسرائيل، كانا يسكنان بلداً واحداً على ساحل البحر، فاحتاج أحدهما ألف دينار ليسافر إلى تجارته، فسأل صاحبه أن يقرضه هذا المبلغ وحدّد له موعداً لرد الألف دينار فطلب صاحب المال من الراغب في القرض أن يحضر شهوداً ليشهدوا على هذا الدين، فقال المقترض: كفى بالله شهيداً، فرضي الدائن بشهادة الله تعالى، ثم طلب الدائن منه إحضار كفيل يضمن له ماله إذا عجز المقترض عن تسديده، فقال المقترض: كفى بالله كفيلاً، فرضي الدائن بكفالة الله عز وجل، وهذا يؤكد ثقة الدائن بالله تعالى.

ثم سافر المدين لتجارته وحاجته، ولما اقترب موعد السداد أراد أن يرجع إلى بلده ليسدد الدين في موعده المحدد، ولكنه لم يجد سفينة تحمله على بلده، فما كان منه إلا أن أخذ خشبة، ثم حفرها ووضع فيها الألف دينار، وأرفق معها رسالة يوضح فيها ما حدث له، ثم سوّى موضع الحفرة، وأحكم إغلاقها، ورمى بها في البحر، وهو واثق بأنه استودعها الله الذي لا تضيع عنده الودائع، فكان حريصاً أن يكون وفياً مع الله عز وجل الذي طلبه وكيلاً وكفيلاً، ثم يكون وفياً مع صاحب الدين.

أما الدائن فقد خرج إلى شاطئ البحرفي الموعد المتفق عليه سلفاً، يلتمس السفينة التي ستأتيه بماله، ولكنه لم يجدها، ووجد خشبة قذفت بها الأمواج إلى الشاطئ، فأخذها لينتفع بها أهله حطباً، ولما قطعها بالمنشار وجد المال والرسالة من صاحبه.

ومرت الأيام، ثم عاد المدين إلى بلده، فبادر بزيارة الدائن، ومعه ألف دينار أخرى – خشيته ألا تكون الألف دينار الأولى قد وصلت، فاعتذر لصاحبه، ووضح له أسباب تأخره عن الموعد، فأخبره الدائن بأن الله سبحانه وتعالى – وهو شاهده وكفيله – قد أدى عنه دينه في موعده المحدد!!

فهل تعلّم الناس الوفاءَ بالدين والوعد والعهد من هذه القصة العظيمة المؤثرة؟!

أعرف أحد الأصدقاء ترك مع رجل مبلغاً من المال، ليعطي طالب علم منه راتباً شهرياً يعينه على استكمال دراسته، كما أعطاه مبلغاً آخر لطفل معوق مريض لصرف الدواء كل شهر، فلما عاد وجد الرجل قد أنفق المال على نفسه، وحَرَم الطالب والطفل المريض ولم يعطهما شيئاً!!

فلما راجع فاعل الخير ذلك الرجل الذي استأمنه على تلك الأمانة وذكّره بالوفاء سخر منه، واستهزأ به، فلما أكّد التذكرة قائلاً: الله شهيد علينا، رد عليه قائلاً: ارفع عليّ دعوى قضائية، وائت بالشاهد!!

- الوفاء بالوعد:
عن أبي الحسماء قال: بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يبعث، وبقيت له بقية، فوعدته أن آتيه بها في مكان، فنسيت، ثم ذكرت بعد ثلاث ليال، فجئت فإذا هو في مكانه لم يفارقه فقال: "يا فتى، لقد شققت عليّ، أنا هنا منذ ثلاثة أنتظرك".

وقد حذّر الرسول صلى الله عليه وسلم من إخلاف الوعد الذي هو نقيض الوفاء، وجعله من صفات المنافقين، فقال: "آية المنافق ثلاثة، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان".

وقد أمر الله عز وجل عباده بالوفاء بالعقود، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) (المائدة/ 1).

وكلمة العقود هنا تشمل كل قولٍ أو فعلٍ يعده الناس عقداً، ما لم يتضمن تحريماً لحلال أو تحليلاً لحرام.. فهل راجع الناس تصرفاتهم، وقوموا نقضهم للوعود والعقود؟!!

إن الوفاء صفة جميلة، فهي من صفات الله التي أثبتها لنفسه في محكم التنزيل. قال سبحانه: (...وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة/ 111).

فليتنا راجعنا أنفسنا، وسائر أقوالنا وأعمالنا، لنعيد حساباتنا، ونرتب أوراقنا، ونكون أوفياء مع ربنا، ومع من حولنا، قبل أن نوضع في القبور، وقبل أن تنشر أوراقنا يوم النشور.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
اللهم إني اسألك ياحي ياقيوم العفو والعافيه وحسن الخاتمه وأرحم والدي ووالدتي وأسكنهم فسيح جناتك
رد مع اقتباس
عدد الأعضاء الذين شكروا يحيى اللساب1 على موضوعه: 5
قديم 16-04-2011, 10:39 PM   #2

اعلامي
مراسل منتديات وصحيفة زهران
 
الصورة الرمزية محمد احمد العدواني
 







 
مشاركات الشكر: 586
تم شكره 897 مرة في 218 مشاركة
محمد احمد العدواني is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد: صور من الوفاء

ابو عبدالله موضوع مميز شاكر لك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع

, ,

محمد احمد العدواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-04-2011, 10:59 PM   #3

إداري
 
الصورة الرمزية ابو عادل العدواني
 







 
مشاركات الشكر: 2,008
تم شكره 3,479 مرة في 1,167 مشاركة
ابو عادل العدواني is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 5

وسام التميز

الثاني

وسام التميز

الاول في مسابقة التوقعات بالقسم الرياضي



افتراضي رد: صور من الوفاء

اختيار موفق
مشكورررر
والله يطيك العافيه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



ابو عادل العدواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 01:01 AM   #4
 
الصورة الرمزية m7bcom
 







 
مشاركات الشكر: 6,404
تم شكره 1,774 مرة في 838 مشاركة
m7bcom is on a distinguished road
افتراضي رد: صور من الوفاء

بارك الله فيك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
m7bcom غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 02:04 AM   #5
 







 
مشاركات الشكر: 0
تم شكره 124 مرة في 38 مشاركة
الزهراني حسام is on a distinguished road
افتراضي رد: صور من الوفاء

صور جميله من الوفاء في زمن قل فيه الوفاء والاوفياء

شكرا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
اللهم اعز المملكه ومليكها وشعبها الموحد اللهم عزهم وانصرهم واحم بلادهم فهي اطهرالاراضي ومن ارادها بسوء اللهم اشغله في نفسه يا ارحم الراحمين
اللهم وأشغل الظالم الضال سعد الفقيه بنفسه واجعل كيده في نحره واجعل تدبيره تدميره ومن والاه واتبعه
اللهم انك تعلم انه يريد الفتنه في بلاد الحرمين ويريد تفريق المسلمين فلاترفع له رايه واجعله لمن بعده عبره وآيه .. اللهم آمين
الزهراني حسام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 06:04 AM   #6
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن الخزمري
 







 
مشاركات الشكر: 7,470
تم شكره 4,311 مرة في 1,210 مشاركة
عبدالرحمن الخزمري is on a distinguished road
افتراضي رد: صور من الوفاء

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
عبدالرحمن الخزمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 06:12 AM   #7
 
الصورة الرمزية يحيى محمد الزهراني
 







 
مشاركات الشكر: 2,967
تم شكره 1,152 مرة في 325 مشاركة
يحيى محمد الزهراني is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

وسام التميز

وسام التميز



افتراضي رد: صور من الوفاء

حياك الله يا ابو عبدا الله
شكرا لك على هذه الاطلاله الطيبه المباركه
فعلا صور جميله من الوفاء نادره هذا الزمن ولكن لا زالت الدنيا بخير وان قل
شكرا لك ابو عبدالله على الطرح الرائع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
http://www.youtube.com/watch?v=1EzQ9A_GmSA


الـــزلـــزال ســـــابقاً
يحيى محمد الزهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 07:09 AM   #8
مراقب عام
 
الصورة الرمزية ابو يزيد الحريري
 







 
مشاركات الشكر: 3,557
تم شكره 2,531 مرة في 872 مشاركة
ابو يزيد الحريري is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

وسام التميز

وسام التميز



افتراضي رد: صور من الوفاء

صور جميله من الوفاء نادره هذا الزمن ولكن لا زالت الدنيا بخير وان قل
شكرا لك ابو عبدالله على الطرح الرائع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
[]

ابو يزيد الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 07:48 AM   #9
مشرف الترحيب والمناسبات
مشرف مجلس دوس بني علي
 







 
مشاركات الشكر: 9,825
تم شكره 2,731 مرة في 1,333 مشاركة
الدوسـي is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد: صور من الوفاء




الأحد 13 جمادى الأولى 1432
الدوسـي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-2011, 01:17 PM   #10
.
 
الصورة الرمزية سعــود
 







 
مشاركات الشكر: 288
تم شكره 479 مرة في 72 مشاركة
سعــود is on a distinguished road
افتراضي رد: صور من الوفاء

أهلاً بكل اطاله مثريــــــــــــه كاطالتك

شكري وتقديري وبانتظار جديدك،،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
سعــود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه للموضوع : صور من الوفاء
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
`~*¤!||!¤*~`]الوفاء[`~*¤!||!¤*~` شذى الريحان شقائق الرجال 18 25-02-2011 01:44 AM
تكريم اهل الوفاء ســــــــــام 6 الموروثات الشعبية 1 11-10-2010 10:48 PM
يوم الوفاء القادم غرم الله المرشد مجلس بني عدوان 42 22-06-2010 01:30 PM
الوفاء بالعهد فيصل ال ابراهيم المنتدى الرياضي 3 12-03-2009 03:29 AM
الوفاء في زمن الغدر هايدي منتدى الحوار 4 28-01-2009 11:33 PM


الساعة الآن 06:59 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.7.7,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.2.0
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2012 Zahran.org - All rights reserved

سيرفرات ابعاد المعلومات    المنتدى محمي بواسطة ابعاد المعلومات    هذا المنتدى يستخدم موديل بور بلس للتسريع



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517