منتديات زهران  


صحيفة زهران

الكاريكاتير الأخبار

دواوين شعراء زهران

زهران TV الصوتيات الصور
العودة   منتديات زهران > المنتديات العامة > المنتدى الأدبي > دواوين الشعر الجاهلي

الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد


دواوين الشعر الجاهلي

موضوع مغلقإنشاء موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-09-2006, 11:24 PM
الصورة الرمزية تأبط شراَ  






مشاركات الشكر: 0
تم شكره 17 مرة في 14 مشاركة
تأبط شراَ is on a distinguished road
افتراضي الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد

نبذة عن الشاعر
? - 30 ق. هـ / ? - 593 م
عروة بن الورد بن زيد العبسي، من غطفان.
من شعراء الجاهلية وفرسانها وأجوادها. كان يلقب بعروة الصعاليك لجمعه إياهم، وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم.
قال عبدالملك بن مروان: من قال إن حاتماً أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد.
شرح ديوانه ابن السكيت.


أأي الناس آمن بعد بلج=وقرّة َ، صاحبيّ، بذي طلال
ألما أغزرت في العس برك=ودَرعَة ُ بنتُها، نسيا فَعالي؟
سمن على الربيع فهن ضبط=لهنّ لَبالِبٌ تحتَ السِّخال

أبلِغْ لديكَ عامِراً إن لقِيتَها=فقد بلَغت دارُ الحِفاظِ قَرارَها
رَحلنا من الأجبالِ، أجبالِ طيّء=نسوق النساء عوذها وعشارها
ترى كلَّ بيضاءِ العوارضِ طَفْلَة ٍ=تفري إذا شال السماك صدارها
وقد علمت أن لا انقلاب لرحلها=إذا تركت من آخر الليل دارها

أتجعل إقدامي إذا الخيل أحجمت=وكرّي، إذا لم يمنع الدَّبرَ مانعُ
سواء ومن لا يقدم المهر في الوغى=ومن دبرُهُ، عند الهزاهز، ضائع
إذا قيل يا ابن الورد أقدم إلى الوغى=أجبت فلاقاني كمي مقارع
بكفي من المأثور كالملح لونه=حديث بإخلاص الذكورة قاطع
فأترُكُه بالقاعِ، رَهناً ببلدة ٍ=تعاوره فيها الضباع الخوامع
محالف قاع كان عنه بمعزل=ولكن حين المرء لا بد واقع
فلا أنا ممّا جَرّتِ الحربُ مشتكٍ=ولا أنا مما أحدثَ الدهرُ جازع
ولا بصري عند الهياج بطامح=كأني بعير فارق الشول نازع

أخذت معاقلها اللقاح لمجلس=حول ابن أكثم من بني أنمار
ولقد أتيتكم بليل دامس=ولقد أتيت سراتكم بنهار
فوجدتُكم لِقَحاً حُبسَن بخُلّة= ٍوحبسن إذ صرين غير غزار
منعوا البِكارة َ والافالَ كليهِما=ولهم أضن بأم كل حوار

إذا آذاكَ مالُكَ، فامتهِنه=لجاديه وإن قرع المراح
وإن أخنى عليك فلم تجده=فنبتُ الأرض والماءُ القَراحُ
فرغمُ العيشِ إلفُ فِناءِ قومٍ=وإن آسوكَ، والموتُ الرَّواح

إذا المرء لم يبعث سواماً ولم يرح=عليه ولم تعطف عليه أقاربه
فلَلمَوتُ خيرٌ للفَتى منْ حَياتِهِ=فقيراً، ومن موْلًى تدِبُّ عقارِبُهْ
وسائلة ٍ: أينَ الرّحيلُ؟ وسائِلٍ=ومت يسأل الصعلوك أين مذاهبه
مَذاهِبُهُ أنّ الفِجاجَ عريضة ٌ=إذا ضَنّ عنه، بالفَعالِ، أقاربُه
فلا أترك الإخوان ما عشت للردى=كما أنه لا يتركُ الماءَ شاربُه
ولا يُستضامُ، الدهرَ، جاري، ولا أُرى=كمن باتَ تسري للصّديق عقاربُه
وإنْ جارتي ألوَتْ رياحٌ ببيتها=تغافلت حتى يستر البيت جانبه

إذا المرء لم يطلب معاشاً لنفسه=شكا الفقرَ، أو لامَ الصّديقَ، فأكثرا
وصارَ على الأدنَينَ كَلاًّ، وأوشكتْ=صلات ذوي القربى له أن تنكرا
وماطالب الحاجات من كل وجهة=من الناس إلا من أجد وشمرا
فسر في بلاد الله والتمس الغنى=تَعِشْ ذا يَسارٍ، أو تموتَ فتُعذَرا

أرقت وصحبتي بمضيق عمق=لبرق من تهامة مستطير
إذا قلتُ استَهَلّ على قديدٍ=يحور ربابه حور الكسير
تكشف عائذ بلقاء تنفي=ذكور الخيل عن ولد شفور
إذا حلّتْ بأرضِ بني عليّ=وأهلي بين زامرة وكير
ذكرت منازلاً من أم وهب=محل الحي أسفل ذي النقير
أطَعتُ الآمِرينَ بصَرْمِ سَلمى=فطاروا في عراه اليستعور
سَقَوْني النَّسءَ، ثم تكنّفوني=عُداة ُ اللَّهِ من كذِبٍ وزُورِ
وقالوا ليس بعد فداء سلمى=بمُغْنٍ، ما لديكَ، ولا فقير
ولا وأبيك لو كاليوم أمري=ومن لكَ بالتَدَبُّرِ في الأمورِ
إذاً لمَلَكْتُ عِصْمة َ أُمّ وَهْبٍ=على ما كان من حسك الصدور
فيا للناس كيف غلبت نفسي=على شيءٍ، ويكرهُهُ ضميري
ألا يا ليتَني عاصَيتُ طَلْقاً=وجباراً ومن لي من أمير

أرى أم حسان الغداة تلومني=تخوفني الأعداء والنفس أخوف
تقول سليمى لو أقمت لسرنا=ولم تدرِ أني للمُقامِ أُطوّفُ
لعلّ الذي خوّفتِنا من أمامِنا=يصادفُه، في أهلِهِ، المتخلِّفُ
إذا قلتُ: قد جاء الغنى ، حال دونَه=أبو صبية يشكو المفاقر أعجف
له خلة لا يدخل الحق دونها=كريمٌ أصابَته خطوبٌ تُجَرِّف
فإني لمستاف البلاد بسربة=فمبلغ نفسي عذرها أو مطوف
رأيت بني لُبنى عليهم غضاضة ٌ=بيوتُهمُ، وسطَ الحُلولِ، التكنّف
أرى أم سرياح غدت في ظعائن=تأمَّلُ، من شامِ العراقِ، تُطوِّف

أعيرتموني أن أمي تريعة=وهل ينجبن في القوم غير الترائع
وما طالب الأوتار إلا ابن حرة=طويلُ نجاد السيّفِ، عاري الأشاجعِ


أفي ناب منحناها فقيراً=له بطنابنا طنب مصيت
وفضلة سمنة ذهبت إليه=وأكثرُ حَقّهِ ما لا يَفوتُ
تَبيتُ، على المرافقِ، أمُّ وهبٍ=وقد نام العيون لها كتيت
فإنّ حَمِيتَنا، أبداً، حرامٌ=وليس لجار منزلنا حميت
ورُبَّتَ شُبْعَة ٍ آثَرتُ فيها=يداً جاءت تغير لها هتيت
يقولُ: الحقُّ مطلبُهُ جميلٌ=وقد طلبوا إليك، فلم يُقِيتوا
فقلتُ له: ألا احيَ، وأنتَ حُرٌّ=ستشبعُ في حياتِكَ، أو تموت
إذا ما فاتني لم أستقله=حياتي والملائم لا تفوت
وقد علمت سليمى أن رأيي=ورأي البخل مختلف شتيت
وأني لا يريني البخل رأي=سواءٌ إن عطِشتُ، وإن رويت
وأني، حينَ تشتجرُ العَوالي=حوالي اللب ذو رأي زميت
وأُكفى ، ما علمتُ، بفضل علمٍ=وأسأل ذا البيان إذا عميت

أقِلِّي عَلَيَّ اللِّوْمَ يا ابْنَة َ مُنْذِرِ=ونامِي، فإنْ لم تَشْتَهي النَّومَ فاسْهَرِي
ذَرِيني ونَفسي أُمَّ حَسَّانَ، إنني=بها قبل أن لا أملك البيع مشتري
أحاديثُ تَبْقَى والفَتى غيرُ خالدٍ=إذا هو أمسى هامة فوق صير
تُجَاوِبُ أحْجَارَ الكِنَاسِ وتَشْتَكِي=إلى كلِّ معروفٍ تراهُ ومُنْكَرِ
ذَرِيني أُطَوِّفْ فِي البلادِ لعلَّنِي=أخَلِّيكِ أو أغْنِيكِ عن سُوءِ مَحْضَرِ
فإن فاز سهم للمنية لم أكن=جَزُوعاً، وهَلْ عن ذاكِ من مُتَأخَّرِ
وإن فاز سهمي كفكم عن مقاعد=لكم خلف أدبار البيوت ومنظر
تقول لك الويلات هل أنت تارك=ضَبُوءَاً بِرَجْلٍ تارة ً وبِمنسرِ
ومستثبت في مالك العام إنني=أرَاكَ عَلَى أقْتَادِ صَرْماءَ مُذْكِرِ
فَجُوعٍ بها لِلصَّالِحِينَ مَزِلَّة ٍ=مخوف رداها أن تصيبك فاحذر
أبى الخفض من يغشاك من ذي قرابة=ومن كل سوداء المعاصم تعتري
ومستهنيء زيد أبوه فلا أرى=له مدفعاً فاقني حياءك واصبري
لَحَى الله صَعْلُوكاً إذَا جَنَّ ليلُهُ=مصافي المشاش آلفاً كل مجزر
= أصابَ قِرَاها مِن صديقٍ مُيَسِّرِ
ينامُ عِشَاءً ثم يُصْبِحُ قاعداً=يَحُت الحَصَى عن جنْبِه المُتَعَفِّرِ
يُعَينُ نساءَ الحَيِّ ما يَسْتَعِنَّهُ=ويمسي طليحاً كالبعير المسحر
ولكن صعلوكاً صفيحة وجهه= كَضَوْءِ شِهَابِ القابِسِ المُتَنَوِّرِ
مطلاً على أعدائه يزجرونه=بساحتهم زجر المنيح المشهر
وإنْ بَعِدُوا لا يَأْمَنُونَ اقْتِرَابَهُ=تَشَوُّفَ أهلِ الغائبِ المُتَنَظَّرِ
فذلكَ إنْ يَلْقَ المنيّة َ يلْقَها=حَمِيداً، وإنْ يَسْتَغْنِ يوماً فأجْدِرِ
أيهلك معتم وزيد ولم أقم=على ندب يوماً ولي نفس مخطر
ستفزع بعد اليأس من لا يخافنا=كواسع في أخرى السوام المنفر
يطاعن عنها أول القوم بالقنا=وبيض خفاف ذات لون مشهر
= ويوماً بأرض ذات شت وعرعر
يناقلن بالشمط الكرام أولي القوى=نِقَابَ الحِجَازِ في السَّرِيح المُسَيَّرِ
يُرِيحُ عليَّ اللَّيلُ أضَيافَ ماجدٍ=كريم، ومالِي سَارحاً مالُ مُقْتِر

ألا إنّ أصحابَ الكنيفِ وجدتُهم=كما الناس لما أخصبوا وتمولوا
وإنّي لمَدفوعٌ إليّ ولاؤهم=بماوان إذ نمشي وإذ نتململ
وإذ ما يريح الحي صرماء جونة=ينوسُ عليها رحلُها ما يحلّل
موقَّعة ُ الصَّفقينِ، حدباء، شارفٌ=تقيد أحياناً لديهم وترحل
عليها من الوِلدانِ ما قد رأيتُمُ=وتمشي، بجَنبيها، أراملُ عُيَّل
وقلت لها يا أم بيضاء فتية=طعامُهُمُ، من القُدورِ، المعجَّل
مضيغ من النيب المسان ومسخن=من الماء نعلوه بآخر من عل
فإني وأياهم كذي الأم أرهنت=له ماء عينيها، تفَدّي وتَحمِل
فلما ترجت نفعه وشبابه=أتت دونها أخرى جديداً تكحل
تخير من أمرين ليسا بغبطة=هو الثّكلُ، إلاّ أنها قد تجمَّل
كليلة ِ شيباء التي لستَ ناسياً=وليلتِنا، إذ منّ، ما منّ، قِرمِل
أقول له يا مال أمك هابل=متى حسبت على الأفيح تعقل
بدَيمومة ٍ، ما إن تكادُ ترى بها=من الظمأ الكوم الجلاود تنول
تنكر آيات البلاد لمالك=وأيقن أن لا شيء فيها يقول

إلى حكم تناجل منسماها=حصى المعزاء من كنفي حقيل
ولم أسالك شيئاً قبل هاتي=ولكني على أثر الدليل
وكانتْ لا تلومُ، فأرّقَتني=ملامتها على دل الجميل
وآسَتْ نفسَها، وطوَت حشاها=على الماء القَراح مع المليل

أليس ورائي أن ادب على العصا=فيَشمتَ أعدائي، ويسأمني أهلي
رهينة ُ قَعْرِ البيتِ، كلَّ عشيّة ٍ=يُطيف بي الولدانُ أهدجُ كالرأل
أقيموا بني لبنى صدور ركابكم=فكل منايا النفس خير من الهزل
فإنكم لن تبلغوا كل همتي=ولا أربي حتى تروا منبت الأثل
فلو كنْتُ مثلوجَ الفؤاد، إذا بدَت=بلا الأعادي لا أمر ولا أحلي
رجعت على حرسين إذ قال مالك=هلَكتَ، وهل يُلحَى ، على بُغية ٍ، مثلي
لعل انطلاقي في البلاد ورحلتي=وشَدّي حَيازيمَ المطيّة ِ بالرّحلِ
سيدفعُني، يوماً، إلى ربّ هَجمة ٍ=يدافع عنها بالعقوق وبالبخل
قليلٌ تَواليها، وطالبُ وِترِها=إذا صحتُ فيها بالفوارسِ والرَّجل
إذا ما هبطنا منهلاً في مخوفة=بعثنا ربيئاً في المرابئ كالجذل
يقلب في الأرض الفضاء بطرفه=وهن مناخات ومرجلنا يغلي
الأعضاء الذين شكروا تأبط شراَ على موضوعه:
قديم 20-09-2006, 11:25 PM   #2
 
الصورة الرمزية تأبط شراَ
 







 
مشاركات الشكر: 0
تم شكره 17 مرة في 14 مشاركة
تأبط شراَ is on a distinguished road
افتراضي

إن تأخُذوا أسماء، موقفَ ساعة ٍ=فمأخذُ ليلى ، وهي عذراءُ، أعجبُ
لبسنا زماناً حسنها وشبابها=ورُدّتْ إلى شعواء، والرأسُ أشيبُ
كمأخذنا حسناء كرهاً ودمعها=غداة َ اللّوى ، مغصوبة ً، يتصَبّبُ
إني امؤ عافي إنائي شركة=وأنتَ امرؤ عافي إنائِكَ واحدُ
اتهزأ مني أن سمنت وأن ترى=بوجهي شحوبَ الحقِّ، والحقُّ جاهد
أُقسّمُ جسمي في جسوم كثيرة=وأحسو قراح الماء والماء بارد

أيا راكِباً! إمّا عرَضتَ، فبلّغَنْ=بني ناشب عني ومن يتنشب
آكلكم مختار دار يحلها=وتاركُ هُدْمٍ ليس عنها مُذنَّبُ
وابلغ بني عوذ بن زيد رسالة ً=بآية ِ ما إن يَقصِبونيَ يكذِبوا
فإن شِئتمُ عني نَهيتُم سَفيهَكم=وقال له ذو حلمكم أين تذهب
وإن شئتمُ حاربتُموني إلى مَدًى=فيَجهَدُكم شأوُ الكِظاظِ المغرّبُ
فيلحق بالخيرات من كان أهلها=وتعلم عبس رأس من يتصوب


بنيت على خلق الرجال بأعظم=خِفافٍ، تثنّى تحتَهُنّ المفاصلُ
وقلب جلا عنه الشكوك فإن تشا=يُخبّركَ، ظهرَ الغيبِ، ما أنتَ فاعلُ

تبَغَّ عِداءً حيثُ حلّتْ ديارُهَا=وأبناء عوْفٍ في القرونِ الأوائل
فإلاّ أنَلْ أوساً، فإنّيَ حسبُها=بمنبطح الأوعال من ذي الشلائل

تحن إلى سلمى بحر بلادها=وأنت عليها بالملا كنت أقدر
تحِلّ بوادٍ، من كَراءٍ، مَضَلّة ٍ=تحاولُ سلمى أن أهابَ وأحصَرا
وكيف تُرَجّيها، وقد حِيلَ دونها=وقد جاورت حيّاً بتَيمن مُنكرا
تبغّانيَ الأعْداءُ إمّا إلى دَمٍ=وإما عراض الساعدين مصدرا
يظلّ الأباءُ ساقطاً فوقَ مَتنِهِ=له العَدْوَة ُ الأولى ، إذا القِرْنُ أصحرا
كأنّ خَواتَ الرعدِ رزءُ زئيره= من اللاء يسكن العرين بعثرا
إذا نحن أبردنا وردت ركابنا=وعنّ لنا، من أمرنا، ما تَيَسّرا
بدا لك مني عند ذاك صريمتي=وصبري إذا ما الشيء ولى فأدبرا
وما أنس مالأشياء لا أنس قولها=لجارتها ما إن يعيش بأحورا
لعلّكِ، يوماً، أن تُسِرّي نَدامَة ً=علي بما حشمتني يوم غضورا
فغربت إن لم تخبريهم فلا أرى=لي اليوم أدنى منك علماً وأخبرا
قعيدَكِ، عمرَ الله، هل تَعلمينني=كريماً، إذا اسوَدّ الأناملُ، أزهرا
صبوراً على رزء الموالي وحافظاً=لعرضي حتى يؤكل النبت أخضرا
أقب ومخماص الشتاء مرزأ=إذا اغبر أولاد الأذلة أسفرا

ألا أقصرْ من الغزو، واشتكى=لها القولَ، طرفٌ أحورُ العينِ دامعُ
سأُغنيكِ عن رَجعِ المَلام بمُزْمِعٍ=من الأمر، لا يعشو عليهِ المطاوع
لبوس ثياب الموت حتى إلى الذي=يُوائمُ إمّا سائمٌ، أو مُصارع
ويدعُونَني كهلاً، وقد عشتُ حِقبة ً=وهنّ، عن الأزواجِ نحوي، نوازع
كأني حصان مال عنه جلاله= أغرُّ، كريمٌ، حوله العُوذُ، راتع
فما شاب رأسي من سنن تتابعت=طوالٍ، ولكنْ شيّبَته الوقائع


تمنّى غُربتي قيسٌ، وإنّي=لأخشى إن طحى بك ما تقول
وصارَتْ دارُنا شَحطاً عليكم=وجُفُّ السيفِ كنتَ به تصول
عليك السلم فاسلمها إذا ما=آواك له مبيت أو مقيل
بأن يَعيا القليلُ عليك، حتى=تصيرَ له، ويأكُلك الذليلُ
فإن الحرب لو دارت رحاها=وفاض العزُّ، واتُّبِعَ القليل
أخذتَ، وراءنا، بذُنابِ عَيشٍ=إذا ما الشّمسُ قامت لا تزُول

جزى اللَّهُ خيراً، كلما ذُكِرَ اسمهُ=أبا مالك، إنْ ذلك الحيُّ أصْعَدُوا
وَزَوّدَ خيراً مالكاً، إنّ مالِكا=ًلهُ رِدّة ٌ فينا، إذا القوم زُهَّدُ
فهل يطربن في إثركم من تركتكم=إذا قام يعلوهُ حِلالٌ، فيقعُد
تولى بنو زبان عنا بفضلهم=وود شريك لو نسير فنبعد
ليَهنىء شريكاً وطبُه ولِقاحُه=وذوو العس بعد نومة المتبرد
وما كان منّا مَسكناً، قد علمتمُ=مدافعُ ذي رَضْوَى ، فعَظمٌ، فصَنددُ
ولكنّها، والدّهرُ يومٌ وليلة ٌ=بلادٌ بها الأجناءُ، والمتصَيَّد
وقلتُ لأصْحابِ الكنيفِ: تَرَحّلوا=فليس لكم في ساحة الدار مقعد


دعِيني أُطوّفْ في البلادِ، لعلّني=أُفِيدُ غِنًى ، فيه لذي الحقّ محمِلُ
أليس عظيماً أن تلم ملمة=وليس علينا في الحقوق معول

دعِيني للغنى أسعى ، فإنّي=رأيتُ الناسَ شرُّهمُ الفقيرُ
وأبعدُهم وأهونُهم عليهم=وإن أمسى له حسب وخير
ويُقصِيهِ النَّدِيُّ، وتَزْدرِيهِ=حليلته وينهره الصغير
ويلقى ذا الغنى وله جلال=يكاد فؤاد صاحبه يطير
قليلٌ ذنبُهُ، والذنبُ جمٌّ=ولكن للغِنى ربٌّ غفورُ

عفت بعدنا من أم حسان غضور=وفي الرحل منها آية لا تغير
وبالغر والغراء منها منازل=وحول الصفا من أهلها متدور
ليالينا إذ جيبها لك ناصح=وإذ رِيحُها مِسكٌ زكيٌّ، وعنبر
ألم تعلمي، يا أُمّ حسّانَ، أنّنَا=خلِيطا زيالٍ، ليس عن ذاك مَقصَر
وأن المنايا ثغر كل ثنية=فهل ذاك عما يبتغي القوم محصر
وغبراء مخشي رداها مخوفة=أخوها بأسباب المنايا مغرر
قطعت بها شك الخلاج ولم أقل=لخيّابَة ٍ، هَيّاية ٍ: كيف تأمُر؟
تداركَ، عَوذاً، بعدَ ما ساء ظَنُّها=بماوان عرق من أسامة أزهر
هُم عيّروني أنّ أُمّي غريبة ٌ=وهل في كريمٍ ماجدٍ ما يُعيَّر؟
وقد عيروني المال حين جمعته=وقد عيروني الفقر إذ أنا مقتر
وعيّرني قومي شَبابي ولِمّتي=متى ما يشا رهط امرىء يتعير
حوى حَيٌّ أحياءٍ شتِيرَ بنَ خالدٍ=وقد طمعت في غُنمِ آخرَ جعفر
ولا أنتمي إلاّ لجارٍ مجاورٍ=فما آخِرُ العيشِ الذي أتنظّر؟

فِراشي فراشُ الضيفِ والبيتُ بيتُه=ولم يلهني عنه غزال مقنع
أُحدّثُه، إنّ الحديثَ مِن القِرى=وتعلم نفسي أنه سوف يهجع

قالت تماضر إذ رأت ما لي خوى=وجفا الأقاربُ، فالفؤادُ قريحُ
ما لي رأيتُكَ في النّديّ منكَّساً=وَصِباً، كأنّكَ في النّديّ نَطيح؟
خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة=إنّ القُعودَ، معَ العِيالِ، قبيح
المال فيه مهابة وتجلة=والفَقْرُ فِيهِ مذلّة ٌ وفُضُوح

قلتُ لقوْمٍ، في الكنيفِ، ترَوّحوا=عشِيّة َ بتنا عند ماوان، رُزَّحِ
تنالوا الغنى أو تبلغوا بنفوسكم=إلى مُستراحٍ من حِمامٍ مبرَّحِ
ومن يك مثلي ذا عيال ومقتراً=من المال يطرح نفسه كل مطرح
ليَبْلُغَ عُذراً، أو يُصِيبَ رَغِيبة ً=ومبلغ نفس عذرها مثل منجح
لعلَّكمُ أن تصلُحوا بعدَما أرى=نبات العضاه الثائب المتروح
ينوؤون بالأيدي وأفضل زادهم=بقيّة ُ لحْمٍ من جَزُورٍ مملَّح

لا تلم شيخي فما أدري به=غير أن شارك نهداً في النسب
كان في قيس حسيباً ماجداً=فأتت نَهدٌ على ذاك الحسَب

لكلّ أُناس سيّدٌ يَعرِفونه=وسيدنا حتى الممات ربيع
إذا أمرَتني بالعُقوقِ حلِيلتي=فلم أعصِها، إني إذاً لمَضِيعُ

ما بالثّراءِ يسُودُ كلُّ مُسوَّدٍ=مثر ولكن بالفعال يسود
بل لا أُكاثِرُ صاحبي في يُسرهِ=وأصُدُّ إذ في عيشِهِ تَصْريد
فإذا غنيت فأن جاري نيله=من نائلي وميسري معهود
وإذا افتقرْتُ، فلن أُرَى متخشَّعاً=لأخي غنى معروفه مكدود

مابي من عار إخال علمته=سوىأن أخوالي نسبوا نهد
إذا ما أردت المجد قصر مجدهم=فاعيا علي أن يقاربني المجد
فيا ليتهم لم يضربوا في ضربة=وأنيَ عبْدٌ فيهمُ، وأبي عبدُ
ثعالب في الحرب العوان فإن تنج=وتَنفرِجِ الجُلّى ، فإنّهمُ الأُسْدُ

هلاّ سألتَ بني عَيلانَ كلّهمُ=عند السنين إذا ما هبت الريح
قد حان قدح عيال الحي إذ شبعوا=وآخر لذوي الجيران ممنوح

وخِلٍّ، كنتُ عينَ الرُّشدِ منه=إذا نظرت، ومُستمعاً سَميعا
أطافَ بغَيّهِ، فعَدلتُ عنْه=وقلت له أرى أمراً فظيعاً


وقالوا احبُ وانهقْ لا تَضِيرُكَ خَيبرٌ=وذلك من دين اليهود ولوع
لعمري لئن عشرت من خشية الردى=نهاق الحمير إنني لجزوع
فلا والت تلك النفوس ولا أتت=على روضة ِ الأجدادِ، وهي جميع
فكيف وقد ذكيت واشتد جانبي=سليمى وعندي سامع ومطيع
لسان وسيف صارم وحفيظة=ورَأيٌ لآراءِ الرّجال صَرُوع
تخوفني ريب المنون وقد مضى=لنا سلَفٌ: قيسٌ، معاً، وربيعُ

ونحن صَبَحنا عامراً، إذ تمرّسَتْ=عُلالة َ أرمَاحٍ وضَرباً مذكَّرا
بكل رقاق الشفرتين مهند=ولَدْنٍ من الخطّيّ، قد طُرّ، أسمرا
عجبت لهم إذ يخنقون نفوسهم=ومقتلُهم، تحتَ الوغى ، كان أعذرا
يشدُّ الحليمُ منهمُ عَقدَ حبلِه=ألا إنما يأتي الذي كان حُذّرا



انتهى
تأبط شراَ غير متواجد حالياً  
قديم 30-01-2008, 03:59 AM   #3
 
الصورة الرمزية ابراهيم السعدي
 







 
مشاركات الشكر: 270
تم شكره 371 مرة في 134 مشاركة
ابراهيم السعدي is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد : الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد

مجهود تشكر عليه
يعطيك العافية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
عود لسانكَ على ؛
* اللهم اغفِر لي *
فإن لله ساعات لايرد فيها سَائلاً
ابراهيم السعدي غير متواجد حالياً  
قديم 12-02-2008, 08:36 PM   #4
 







 
مشاركات الشكر: 1
تم شكره 357 مرة في 130 مشاركة
الصغير1 is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد : الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد

بارك الله فيك ماقصرت

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



(قوانين منتدى زهران)

( قوآنيـن المنتـدى العــآم )


لست مجبر أن أفهم .. الجميع من أنا..!!
فمن يملك مؤهلات../ العقل , و القلب , والروح ..
سأكون أمامه ..} كالكتاب المفتوح ..{


الصغير1 غير متواجد حالياً  
قديم 29-03-2008, 07:52 AM   #5

إداري أول
 
الصورة الرمزية ابو عادل العدواني
 







 
مشاركات الشكر: 2,012
تم شكره 3,510 مرة في 1,176 مشاركة
ابو عادل العدواني is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 5

وسام التميز

الثاني

وسام التميز

الاول في مسابقة التوقعات بالقسم الرياضي



افتراضي رد : الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



ابو عادل العدواني غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه للموضوع : الشعر الجاهلي / ديوان عروة بن الورد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشعر الجاهلي / ديوان طَرَفَة بن العَبد تأبط شراَ دواوين الشعر الجاهلي 10 29-03-2008 07:49 AM
الشعر الجاهلي / ديوان أوس بن حَجَر تأبط شراَ دواوين الشعر الجاهلي 8 29-03-2008 07:46 AM
الشعر الجاهلي / ديوان الشنفرى تأبط شراَ دواوين الشعر الجاهلي 6 29-03-2008 01:45 AM
الشعر الجاهلي/ ديوان قيس بن الخطيم تأبط شراَ دواوين الشعر الجاهلي 8 29-03-2008 01:43 AM
الشعر الجاهلي / ديوان حاتَم الطائي تأبط شراَ دواوين الشعر الجاهلي 10 29-03-2008 01:42 AM


الساعة الآن 12:07 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.7.7,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.2.0
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2012 Zahran.org - All rights reserved

سيرفرات ابعاد المعلومات    المنتدى محمي بواسطة ابعاد المعلومات    هذا المنتدى يستخدم موديل بور بلس للتسريع



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538