منتديات زهران  


صحيفة زهران

الكاريكاتير الأخبار

دواوين شعراء زهران

زهران TV الصوتيات الصور
العودة   منتديات زهران > المنتديات العامة > المنتدى الأدبي

أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا


المنتدى الأدبي

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-12-2010, 02:00 PM
الصورة الرمزية طارق الكناني  






مشاركات الشكر: 403
تم شكره 548 مرة في 181 مشاركة
طارق الكناني is on a distinguished road
افتراضي أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

لمّا قتل ابن آدم أخاه بكاه آدم فقال

تغيّرت البلاد ومَن عليها ..........فلون الأرض مغبّر قبيح

تغيّر كل ذي طعم ولون ..........وقلّ بشاشة الوجه المليح


أنّه لمّا مات عثمان بن مظعون رثته امرأته فقالت

يا عيـن جودي بدمع غير ممنون ..........على رزية عثمـان بن مظعـون

على امرئ كان في رضوان خالقه ..........طوبى له من فقيد الشخص مدفون
طاب البقيـع له سكنى وغرقـده ..........واشرقت أرضـه من بعـد تفتين
وأورث القلب حزناً لا انقطاع له ..........حتى الممات وما ترقـى له شوني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع


أهلا بخير شهر الله
http://www.youtube.com/watch?v=f3YCE...embedded#at=94

التعديل الأخير تم بواسطة طارق الكناني ; 15-12-2010 الساعة 02:12 PM.
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين شكروا طارق الكناني على موضوعه:
قديم 15-12-2010, 02:22 PM   #2
 
الصورة الرمزية طارق الكناني
 







 
مشاركات الشكر: 403
تم شكره 548 مرة في 181 مشاركة
طارق الكناني is on a distinguished road
افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

قال حسّان بن ثابت يبكي سعد بن معاذ
لقد سجمت من دمع عيني عبرة .....وحُقّ لعينـي أن تفيـض على سعد
قتيل ثوى في معرك فجعت به .....عيون ذواري الدمـع دائمـة الوجد
على ملّة الـرحمن وارث جنّةٍ .....مع الشهداء وفـدها أكـرم الوفـد
فأنت الذي يا سعد أبتّ بمشهد ..... كريم وأثـواب المكارم والحـمـد
بحكمك في حيّي قريظة بالذي ..... قضى الله فيهم ما قضيت على عمد


قالت نُعم تبكي زوجها شمّاس بن عثمان الذي اُصيب يوم اُحد

يا عين جودي بفيض غير إبساس ........ علـى كريـم من الفتيـان لبـّاس
صعب البديهـة ميمـون نقيبتـه ........ حمـّال ألـويـة رَكّـاب أفـراس
أقول لمّا أتى الناعـي له جـزعاً ........ أودى الجواد وأودى المُطعم الكاسي
وقلت لمّا خلـت منه مجـالسـه ........لا يُبعـد الله عنّـا قـرب شمـّاس

فأجابها أخوها أبو الحكم بن سعيد بن يربوع فقال
اقني حيـاءك في ستر وفي كرم ........ فإنّما كان شمّـاس مـن النـاس
لا تقتلي النفـس إذ حانـت منيته ........ في طاعة الله يوم الروع والباس
قد كان حمزة ليث الله فاصطبري ........ فذاق يومئذٍ من كـأس شمّـاس


يتبع .....أنتظروا المزيد ان شاء اللة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع


أهلا بخير شهر الله
http://www.youtube.com/watch?v=f3YCE...embedded#at=94
طارق الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 05:20 PM   #3
 
الصورة الرمزية طارق الكناني
 







 
مشاركات الشكر: 403
تم شكره 548 مرة في 181 مشاركة
طارق الكناني is on a distinguished road
افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

قالت امّ سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله تبكي الوليد بن الوليد بن المغيرة
يا عين فابكـي الوليـ ـد بن الوليـد بـن المغيرة
قد كان غيثاً في السنيـ ـن ورحمة فينـا وميـرة
ضخم الدسيعـة ماجداً يسمو إلى طلـب الوتيـرة
مثل الوليد بـن الوليـ ـد أبي الوليد كفى العشيرة


قال أياس بن البكير يرثي زيد بن الخطاب
ألا يا ليت اُمّي لم تلدني ولم أك في الغزاة لدى البقيع
ولم أر مصرع ابن الخير زيد وهدّتـه هنالك من صريع
هو الرزء الذي عظمت وجلّت مصيبته على الحي الجميع


قالت عاتكة
قالت وهي ترثي زوجها عبد الله بن أبي بكر المقتول في وقعة الطائف :
رزئت بخير الناس بعـد نبيـّهـم وبعـد أبـي بكـر وما كان قصرا
فآليـت لا تنفـكّ عينـي حـزينة علـيـك ولا ينفـكّ جلـدي أغبرا
فلله عيناً من رأى مثـلـه فـتـى أكرّ و احمـى في الهيـاج واصبرا
إذا شرعت فيه الاسـنة خاضهـا إلى الموت حتى يترك الرمح احمرا


يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة طارق الكناني ; 15-12-2010 الساعة 05:32 PM.
طارق الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 08:27 PM   #4
 
الصورة الرمزية طارق الكناني
 







 
مشاركات الشكر: 403
تم شكره 548 مرة في 181 مشاركة
طارق الكناني is on a distinguished road
افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

قال الأشهب بن رميلة الدارمي يرثي أخاه رباب بن رميلة

أعيني قلت عبرة من أخيكما ..... بأن تسهرا الليل التمـام وتجزعا

وباكية تبكـي ربـاباً وقائل ..... جزى الله خيراً ما أعـفّ وأمنعا

فلو كان قلبي من حديد أذابه ..... ولو كان من صمّ الصفا لتصدّعا


وقد أكثرت الخنساء وهي صحابية من رثاء أخويها صخر ومعاوية
ومن قولها في صخر

أعينيّ جـودا ولا تجمـدا ..... ألا تبكيان لصخر الندى ؟

ألا تبكيان الجري الجميـل ..... ألا تبكيـان الفتى السيّدا ؟

طويل النجاد عظيم الرماد ..... وساد عشيرتـه أمـردا

وقالت كذلك

ألا يا صخر إن أبكيت عيني ,,,,, فقد أضحكتنـي دهـراً طويلاً

ذكرتك في نسـاء معولات ,,,,, وكنت أحقّ مـن أبدي العويلا

دفعت بك الجليل وأنت حيّ ,,,,, فمن ذا يدفع الخطـب الجلـيلا

إذا قبّح البكـاء علـى قتيل ,,,,, رأيت بكاءك الحسن الجمـيلا



طارق الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 08:39 PM   #5
 
الصورة الرمزية طارق الكناني
 







 
مشاركات الشكر: 403
تم شكره 548 مرة في 181 مشاركة
طارق الكناني is on a distinguished road
افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

ومن الرثاء رثاء عائشة أخيها عبدالرحمن وبالمناسبة أم عائشة رضي اللة عنها هي أم رومان الكنانية وقد ذكرت بعض المصادر ان ام رومان من بني كنانية من زهران وان ابنها عبدالرحمن أخوا عائشة من أمها رضي اللة عنهم أجمعين
فقد وقفت على قبر اخيها عبد الرحمن فبكت عليه وتمثّلت

وكُنّا كَنَدماني جَذيمة حِقبةً ,,,,, من الدهر حتى قيل لن يتصدّعا

فلمّا تفرّقنا كأنّي ومالكاً ,,,,, من الدهر حتى قيل لن يتصدّعا


وما زال الرثاء فاشياً بين المسلمين وغيرهم في كلّ عصر ومصر لا يتناكرونه مطلقاً

ومنها رثاء النبي صلى اللة علية وسلم

وساذكرة في موضوع مستقل أن شاء اللة
بعنوان رثاء الصحابة للنبي صلى اللة علية وسلم
ومن اراد أن يرثي حبيب لة فليشارك
والسلام عليكم ورحمة اللة

التعديل الأخير تم بواسطة طارق الكناني ; 15-12-2010 الساعة 08:45 PM.
طارق الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 12:29 AM   #6

شاعر
قلم مميز
 







 
مشاركات الشكر: 187
تم شكره 82 مرة في 30 مشاركة
محمدعبدالرحمن is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

إنتقاءات موفقه وجميله

طرق شعراء العربية أبواباً عدة في نظم الشعر ولكنهم برعوا في الرثاء

حتى قال عنهم ابوعمرو الجاحظ أنهم "أبكوا به العجوز على شبابها.."

وقد لا تجد شعراً يفعم بالعاطفة الصادقة مثل الرثاء!

بارك الله فيك أخي طارق

أطيب التحايا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
لا إلَه َإلاّ الله وَحْدَه
محمدعبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 02:20 AM   #7
عضو اداري
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية شذى الريحان
 







 
مشاركات الشكر: 1
تم شكره 1,151 مرة في 338 مشاركة
شذى الريحان will become famous soon enough

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام التميز

وسام التميز

وسام المركز الخامس في مسابقة اجمل طبق رمضاني



افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

اشكرك على الموضوع اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين
ارحم والدي ووالدتي






قصيدة امير الشعراء احمد شوقي في رثاء الوالدين
سألوني لِمَ لمْ أرْثِ أبــي؟.....ورثـــاءُ ألابِ ديْنٌ أيُّ ديْن
أيهــا اللـــوّامُ,مــا أظــمكم......أين العقــلُ الذي يُسعدُ أين؟
يـاأبـي مـا أنتَ فـــي ذا أولٌ.....كلُ نفسٍ للمنايـا فرضُ عينْ
هـلكـت قبــلـك ناسٌ وقرى......ونعى الناعون خيـرَ الثقلين
غاية المرءِوان طـــــالَ المدى.....آخــذٌ يـاخــذه الاصـغـريــنْ
وطبيبٌ يـتــولـــى عـاجـــزا.......نافضــاً مـن طبِّهِ خفـيْ حنين
انَّ للمــوتِ يـداً ان ضربَتْ......أوشكتْ تصْدعُ شملَ الفرقدينْ
تنفذ الجــوَّ علــى عقبـانـــهِ......وتــلاقـي الليثَ بيــن الجبلين
وتحـطُ الـفـــرخَ مـن أيـكـتِـهِ......وتـنــال الببَّغا فـــــي المئتين
أنا من مـاتَ, ومن مــــاتَ أنا.......لـقـي المـوتَ كـلانـا مـرتين
نـحـنُ كنـا مـهجـةً فـي بدنٍ........ثم صـرنا مـهـجةً فــي بدنين
ثـم عُـدنـا مـهجـةً فـي بــدنٍ.......ثم نُـلـقـى جـثـةً فــــي كفنين
ثـم نحـيا فــي علـيٍّ بـعـدنـا.......وبـهِ نـبـعـثُ أولــى الـبَعْثيَيْنْ
أنظر الكونَ وقلْ في وصــفهِ.......قل هما الرحمةُ في مرْحَمتينْ
فــقـدا الـجنـةَ فــي ايجادنــا.......ونـعـمْـنـا مـنـهـما فـي جنتينْ
وهـمـا العـــذرُ أذا ما أُغْضِـبا........وهمـا الصفـحُ لنا مُسْتَرْضَيَينْ
ليت شعري أيُّ حيٍّ لمْ يَدن........بـالـذي دنـــا بـهِ مُـبْـتَـدئـيـنْ؟
مــا أبـــي الا أخٌ فـــــارقْـتُهُ.........وأمــاتَ الـرُّسلَ الا الوالدين
طـالـمـا قـمنـا الــى مـائـدةٍ.........كانتِ الكِسْـرةُ فيـها كِسْـرتين
وشـربـنـا مـن أنـــــــاء واحدٍ........وغســلنا بعـدُ فـي ذا الـيـدينْ
وتمشــينا يــدي فــي يـــده........مـن رآنــا قـــالَ عــنا أخوين
نظــرَ الـدهــرُ الينــا نظرةً.........ســوَّتَ الشــرَّ فكانت نظرتين
يا ابـي والمــوتُ كأسٌ مرةٌ........لاتــذوقُ النفــس منـهـا مرتين
كيفَ كانت ســـاعةً قضيتها........كـــلُّ شيء قبلها أو بعــدُ هَيْن؟
أشربتَ المــــوت فيها جرعةً........ام شربتَ فيها الموتَ جرعتين؟
لا تخفْ بعــــدكَ حزناً أو بكا........جمدتْ منــي ومنــكَ اليومَ عينْ
أنتَ قد علمتني تركَ الاسى........كلُّ زَيْــنِ منتهــاهُ المـوتُ شَيْن
ليت شعري هل لنا أن نلتقي.......مرةً,أم ذا افتـــراقُ الـمـلَّوَيْن؟
واذا مِـتُ وأودعـتُ الثــرى.......أنـلقــى حفــرةً أم حـفـرتين؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع





https://twitter.com/zh0707zh
شذى الريحان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 03:03 AM   #8
عضو اداري
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية شذى الريحان
 







 
مشاركات الشكر: 1
تم شكره 1,151 مرة في 338 مشاركة
شذى الريحان will become famous soon enough

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام التميز

وسام التميز

وسام المركز الخامس في مسابقة اجمل طبق رمضاني



افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا


الشاعر/ محمود سامى البارودى في رثاء والدته








هوى كانَ لي أنْ ألبسَ المجدَ معلما

فلما ملكتُ السبقَ عفتُ التقدما

وَمَنْ عَرفَ الدُّنْيَا رَأَى مَا يَسُرُّه

منَ العيشِ هماً يتركُ الشهدَ علقما

وَ أيُّ نعيمٍ في حياة ٍ وراءها

مَصَائِبُ لَوْ حَلَّتْ بِنجْمٍ لأَظْلَمَا

إذا كانَ عقبى كلَّ حيًّ منية ٌ

فَسِيَّانِ مَنْ حَلَّ الْوِهَادَ، وَمَنْ سَمَا

وَ منْ عجبٍ أنا نرى الحقَّ جهرة ٌ

وَنَلْهُو، كَأَنَّا لاَ نُحَاذِرُ مَنْدَمَا

يودُّ الفتى في كلَّ يومٍ لبانة ً

فإنْ نالها أنحى لأخرى ، وصمما

طماعة ُ نفسٍ توردُ المرءَ مشرعاً

منَ البؤسِ لا يعدوهُ أوْ يتحطما

أَرَى كُلَّ حَيٍّ غَافِلاً عَنْ مَصِيرِهِ

وَلَوْ رَامَ عِرْفَانَ الْحَقِيقَة ِ لانْتَمَى

فَأَيْنَ الأُلَى شَادُوا، وَبَادُوا؟ أَلَمْ نَكُنْ

نحلُّ كما حلوا ، وَ نرحلُ مثلما ؟

مَضَوْا، وَعَفَتْ آثارُهُمْ غَيْرَ ذُكْرَة ٍ

تُشِيدُ لَنَا مِنْهُمْ حَدِيثاً مُرَجَّمَا

سلِ الأورقَ الغريدَ في عذباتهِ

أَنَاحَ عَلَى أَشْجَانِهِ، أَمْ تَرَنَّمَا؟

تَرَجَّحَ فِي مَهْدٍ مِنَ الأَيْكِ، لا يَنِي

يميلُ عليهِ مائلاً وَ مقوا

ينوحُ على َ فقدِ الهديلِ ، وَ لمْ يكنْ

رآهْ ، فيا للهِ ! كيفَ تهكما ؟

وَشَتَّانَ مَنْ يَبْكِي عَلَى غَيْرِ عِرْفَة

جزافاً ، وَ منْ يبكي لعهدٍ تجرما

لَعَمْرِي لَقَدْ غَالَ الرَّدَى مَنْ أُحِبُّهُ

وَ كانَ بودي أنْ أموتَ وَ يسلما

وَ أيُّ حياة ٍ بعدَ أمًّ فقدتها

كَمَا يفْقِدُ الْمَرْءُ الزُّلاَلَ عَلَى الظَّمَا

تَوَلَّتْ، فَوَلَّى الصَّبْرُ عَنِّي، وَعَادَنِي

غرامٌ عليها ، شفَّ جسمي ، وأسقما

وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ ذُكْرَة ٌ تَبْعَثُ الأَسى

وَطَيْفٌ يُوَافِيني إِذَا الطَّرْفُ هَوَّمَا

وَ كانتْ لعيني قرة ً ، وَ لمهجتي

سروراً ، فخابَ الطرفُ وَ القلبُ منهما

فَلَوْلاَ اعْتِقَادِي بِالْقَضَاءِ وَحُكْمِهِ

لقطعتُ نفسي لهفة ً وَ تندما

فيا خبراً شفَّ الفؤادَ ؛ فأوشكتْ

سويدَاؤهُ أنْ تستحيلَ ، فتسجما

إِلَيْكَ؛ فَقَدْ ثَلَّمْتَ عَرْشاً مُمنَّعاً

وَ فللتَ صمصاماً ، وَ ذللتَ ضيغما

أشادَ بهِ الناعي ، وَ كنتُ محارباً

فألقيتُ منْ كفى الحسامَ المصمما

وَطَارَتْ بِقَلْبِي لَوْعَة ٌ لَوْ أَطَعْتُهَا

لأَوْشَكَ رُكْنُ الْمَجْدِ أَنْ يَتَهَدَّمَا

وَلَكِنَّنِي رَاجَعْتُ حِلْمِي، لأَنْثَنِي

عنِ الحربِ محمودَ اللقاءِ مكرما

فَلَمَّا اسْتَرَدَّ الْجُنْدَ صِبْغٌ مِنَ الدُّجَى

وَعَادَ كِلاَ الْجَيْشَيْنِ يَرْتَادُ مَجْثِمَا

صَرَفْتُ عِنَانِي رَاجِعاً، وَمَدَامِعِي

على َ الخدَّ يفضحنَ الضميرَ المكتما

فَيَا أُمَّتَا؛ زَالَ الْعَزَاءُ، وَأَقْبَلَتْ

مَصَائِبُ تَنْهَى الْقَلْبَ أَنْ يَتَلَوَّمَا

وَكُنْتُ أَرَى الصَّبْرَ الْجَمِيلَ مَثُوبَة ً

فَصِرْتُ أَرَاهُ بَعْدَ ذَلِكَ مَأْثَمَا

وَ كيفَ تلذُّ العيشَ نفسٌ تدرعتْ

منَ الحزنِ ثوباً بالدموعِ منمنما ؟

تألمتُ فقدانَ الأحبة ِ جازعاً

وَ منْ شفهُ فقدُ الحبيبِ تألما

وَ قدْ كنتُ أخشى أنْ أراكِ سقيمة ً

فكيفَ وَ قدْ أصبحتِ في التربِ أعظما ؟

بَلَغْتِ مَدَى تِسْعِينَ فِي خَيْرِ نِعْمَة ٍ

وَ منْ صحبَ الأيامَ دهراً تهدما

إِذَا زَادَ عُمْرُ الْمَرْءِ قَلَّ نَصِيبُهُ

منَ العيش وَ النقصانُ آفة ُ من نما

فيا ليتنا كنا تراباً ، وَ لمْ نكنْ

خلقنا ، وَ لمْ نقدمْ إلى الدهرِ مقدما

أَبَى طَبْعُ هَذَا الدَّهْرِ أَنْ يَتَكَرَّمَا

وَكَيْفَ يَدِي مَنْ كَانَ بِالْبُخْلِ مُغْرَمَا؟

أَصَابَ لَدَيْنَا غِرَّة ً؛ فَأَصَابَنَا

وَأَبْصَرَ فِينَا ذِلَّة ً؛ فَتَحَكَّمَا

وَ كيفَ يصونُ الدهرُ مهجة َ عاقلٍ

وَ قدْ أهلكَ الحيينِ : عاداً ، وَ جرهما

هوَ الأزلمُ الخداعُ ، يحفرُ إنْ رعى

وَيَغْدِرُ إِنْ أَوْفَى ، وَيُصْمِي إِذَا رَمَى

فَكَمْ خَانَ عَهْداً، واسْتَبَاحَ أَمَانَة ً

وَ أخلفَ وعداً ، وَ استحلَّ محرما

فإنْ تكنِ الأيامُ أخنتْ بصرفها

عَلَيَّ، فَأَيُّ النَّاسِ يَبْقَى مُسَلَّمَا؟

وَ إني لأدري أنَّ عاقبة َ الأسى

ـ وإِنْ طَالَ ـ لاَ يُرْوِي غَلِيلاً تَضَرَّمَا

وَلَكِنَّهَا نَفْسٌ تَرَى الصَّبْرَ سُبَّة ً

عَلَيْهَا، وَتَرْضَى بِالتَّلَهُّفِ مَغْنَمَا

وَكَيْفَ أَرَانِي نَاسِياً عَهْدَ خُلَّة ٍ

ألفتُ هواها : ناشئاً ، وَ محكما

وَلَوْلاَ أَلِيمُ الْخَطْبِ لَمْ أَمْرِ مُقْلَة ً

بِدَمْعٍ، وَلَمْ أَفْغَرْ بِقَافِيَة ً فَمَا

فيا ربة َ القبرِ الكريمِ بما حوى

وَقَتْكِ الرَّدَى نَفْسِي وَأَيْنَ؟ وَقَلَّمَا

وَهَلْ يَسْتَطِيعُ الْمَرْءُ فِدْيَة َ رَاحِلٍ

تَخَرَّمَهُ الْمِقْدَارُ فِيمَنْ تَخَرَّمَا؟

سقتكِ يدُ الرضوانِ كأسَ كرامة ٍ

منَ الكوثرِ الفياضِ معسولة َ اللمى

وَ لاَ زالَ ريحانُ التحية ِ ناضراً

عليكِ ، وَ هفافُ الرضا متنسما

لِيَبْكِ عَلَيْكِ الْقَلْبُ، لاَ الْعَينُ؛ إِنَّنِي

أرى القلبَ أوفى بالعهودِ وَ أكرما

فواللهِ لاَ أنساكِ ما ذرَّ شارقٌ

وَمَا حَنَّ طَيْرٌ بِالأَرَاكِ مُهَيْنِمَا

عَلَيْكَ سَلاَمٌ لاَ لِقَاءَة َ بَعْدَهُ

إِلَى الْحَشْرِ إِذْ يَلْقى الأَخِيرُ الْمُقَدَّمَا
شذى الريحان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 03:04 AM   #9
شاعر
قلم مميز
 







 
مشاركات الشكر: 1,000
تم شكره 448 مرة في 149 مشاركة
ابو مشعل الحريري is on a distinguished road

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز



افتراضي رد: أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا

دالّية دريد بن الصمة


دريد بن معاوية بن بكر، وَدُرَيْد: تصغير أدرد وهو الذي كبر حتى سقطت أسنانه.. والأنثى درداء. أما

الصَّمة فهو لقب أبيه ويعني الرجل الشجاع أو هو مأخوذ من التصميم.

ودريد فارس مغوار وحكيم من حكماء العرب وشاعر متفوّق. يقال إنه غزا أكثر من مئة غزوة

فحالفه النصر فيها كلها. لا نعرف سنة ولادته على وجه التحقيق وقيل إنه عاش مئة وعشرين سنة

وقيل مئة وستين وقيل مئتين حتى سقط حاجباه على عينيه. قُتل في معركة حنين في السنة الثامنة

للهجرة على يد ربيعة بن رفيع السُّلمي. شعره متناثر في ثنايا المصادر القديمة وقد جمعه محمد

خير البقاعي وأخرجه في ديوان لا بأس به.


قال قصيدته التي تناقشها هذا المقالة، في رثاء أخيه الشقيق عبدالله (= خالد، عارض)، وقد قتلته

عبس حين أدركته على مقربة من مضاربها. وكان قد غزاها فنصحه دريد بألا يتوقف ليشرب ويأخذ

نصيبه من الغنائم، لكنه خالفه مخافة أن يكون له ذكر في هذه الغزوة، فاضطر دريد للغزو معه

ودفاعا عن جسده حتى أُثْخِن بالجراح.

يعدّ دريد بن الصمة من شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية. وألفاظ شعره سهلة إذا قورنت بألفاظ

شعراء الجاهلية، نظرا لنمط الحياة الفروسي الذي لم يتح له فرصة التصنّع في شعره.

وغزّية قبيلةُ الشاعر، وهي من قبائل جُشَم، وجُشَم هي من هوازن، وهوازن بطن من بكر. وتعد

أبياته (8، 9، 10) أشهر ما قيل في العصبية الجاهلية، وفي انصياع العاقل للأرعن حرصا على

وحدة الجماعة.

من الملاحظ أن الشاعر يستهل قصيدته بأفعال ماضية تفيد الانبتات والانقطاع (أَرَثَّ، أخْلَفَتْ، بانَتْ)،

وهي أفعال مسندة لأم معبد زوجته التي طلّقها جراء لومها له لحزنه الشديد على مقتل شقيقه

عبدالله. ومن الضروري التعامل مع أم معبد في هذه القصيدة على مستويين: بوصفها زوجته على

المستوى الواقعي، وبوصفها الحياة على المستوى الرمزي، الحياة التي كلّما بدا له أنها صفَتْ له

رثّ حبلُ وصلها من جديد.

وإذ يؤكد الشاعر في البيتين (3، 4) حتمية الموت وقصر حياة الإنسان وضرورة أن ينفق الإنسان

ماله عن طيب خاطر، كغيره من شعراء الجاهلية، فإنه يعنى بسرد ما حدث من وجهة نظره، فلا

نسمع إلا ما يقوله هو (فقلت لهم، وقلت لهم، نصحت، أمرتهم)، مما جعل الحوار ناقصا. والشاعر

يستخدم الفعل الماضي التام نظرا لقناعته بأن شقيقه عبدالله لن يعود. أما الفعل المضارع والفعل

الماضي المقترنان بالجزم والشرط فيستخدمهما الشاعر حين ينقل وجهة نظر قومه (فلم يستبينوا،

فلمّا عصوني، تنادوا).


ونقف في هذ القصيدة على صور شعرية متفوقة ومؤثرة جدا. كما في قول الشاعر:

فجئت إليه، والرّماح تنوشه

كوقع الصياصي في النسيج الممدد

وكنت كذات البوِّ ريعت، فأقبلت

إلى جلد من مسْك سقب مقدّد .

فقد نجح في إبراز القسوة التي اتسم بها مقتل شقيقه عبدالله، من خلال التقابل الذي أقامه بين

الرّماح بصلادتها وحدّتها وجسد أخيه الطري الهش، فشبّه صوت الرماح وهي تخترق جسد أخيه

بصوت مسلة النسّاج وهي تدخل وتخرج من البساط الممدّد. وقد وُفّق كثيرا في استخدام الفعل

تنوشُ لما يوحي به من تكرار ورتابة مؤلمة، ولما ينطوي عليه حرف الشين من محاكاة صوتية

دقيقة لما كانت تفعله الرماح بجسد شقيقه.


كما نجح في إبراز مبلغ الحنوّ والفجيعة اللذين اجتاحاه وهو يحامي عن جسد شقيقه المخرّق. فشبّه

نفسه بتلك الناقة التي فجعت بقتل صغيرها الذكر وسلخه، لكنها مع ذلك لازمت جلده المسلوخ وقد

حشي قشا.. استدرارا لحليبها. أما الشاعر –كما نستنتج– فقد ظل يدّر الدمّ رغم تيقنه من مقتل

شقيقه.

ومن البديهي أن يعدد دريد مناقب أخيه وهو يرثيه، فيصفه بأنه لم يكن مترددا أو طائش السهم أو

ضجرا، وبأنه كان عاقد العزم مبادرا معتادا على صعود المرتفعات، قليل الشكوى، حمولا للمصائب،

حافظا للأسرار، عفيف البطن زاهدا في الزاد، سمح الخلق.. كريما.. صادقا. كما لا يفوت الشاعر أ

ن يمدح نفسه تذكيرا للآخرين بأنه ما يزال الفارس المغوار، ويجرّد من حصانه معادلا موضوعيا

لنفسه فيصفه بالرشاقة والقوة والارتفاع.


1- أَرَثَّ جديد الحبل من أمّ معْبَدِ بعاقبةٍ، أم أخلفت كلَّ موْعِدِ

2- وبانت، ولم أحْمد إليك جوارها ولم ترجُ منَّا ردَّة اليوم أَو غدِ

3- أَعاذِلتي، كلُّ امْرىءٍ وابنُ أُمِّهِ متاعٌ كزادِ الرَّاكبِ المتزوَّدِ

4- أعاذلَ، إن الرُّزءَ في مثلِ خالدٍ ولا رُزْء في ما أهْلَك المرءُ عن يدِ

5- نصحت لعارضٍ، وأصحابِ عارضٍ،

ورهطِ بني السوداءِ، والقوم شُهَّدي 6- فقلت لهم: ظُنُّوا بألفيْ مُدجَّجٍ

سراتُهمُ في الفارسيّ المسرَّدِ 7- وقلت لهم إن الأحاليفَ أصْبحت

مُطنِّبةً بين السّتار فَثَهْمَدِ 8- أمرتُهُمُ أمري بمنقطِع الِّلوى،

فلم يستبينوا الرُّشد إلا ضحى الغدِ 9- فلما عصوني كنتُ منهم، وقد أرى
غِوايَتَهم، وأنني غيرُ مُهْتَدِ

10- وهل أنا إلا من غَزيَّة، إن غوتْ غَويْتُ، وإن ترشُد غزيةُ أرشُدِ

11- دعاني أخي، والخيل بيني وبينهُ، فلما دعاني لم يجدني بقُعْدُد

12- أخي، أرضعتني أمُّهُ بلبانها، بثديَيْ صفاءٍ بيننا لم يُجدَّدِ
13- تنادوا، فقالوا: أرْدَتِ الخيلُ فارساً فقلت: أعبدُ الله ذلكُمُ الرَّدي
14- فجئتُ إليه، والرّماحُ تنوشُهُ كوقعِ الصَّياصي في النَّسيجِ المُمدَّدِ

15- وكنت كذات البوِّ رِيعت، فأقبلت إلى جَلَدٍ من مَسكِ سقْبٍ مُقدَّدِ
16- فطاعنتُ عنه الخيل، حتى تنفَّستْ، وحتى علاني حالك اللون أسْوَدِ
17- فما رمتُ حتى خرَّقتني رماحُهُمْ، وغودرت أكبو في القنا المتقصِّدِ

18- قتال امرئ آسى أخاه بنفسه، ويعلم أن المرءَ غيرُ مخلَّدِ

19- فإن يك عبدُالله خلَّى مكانَه فما كان وقَّافا، ولا طائشَ اليدِ
20- ولا برما، إذا الرياح تناوحت برطْب العضاهِ والهشيم المعضَّدِ
21- كميشُ الإزار، خارجٌ نصفُ ساقِه، بعيدٌ عن الآفاتِ، طلاَّع أنجُدِ
22- قليل التشكي للمصيبات، حافظٌ من اليومِ أعقاب الأحاديثِ في غدِ

23- وكم غارة باللَّيلِ، واليوم قبلهُ، تداركتها منّى بنهدٍ عمرَّدِ

24- سليم الشَّظى، عبلِ السوابحِ والشَّوى طويل القرا، نهدٍ، نبيلِ المُقلَّد
25- يفوت طويلَ القومِ عقَدُ عِذارِه، مُنيفٍ كجذعِ النخلة المتجرِّدِ
26- وكنت كأني واثِقٌ بِمُصدَّرٍ تمشَّى بأكنافِ الجبالِ فثهمُدِ

27- له كل من يلقى من الناس واحداً، وإن يلْق مثنى القوم، يفرح ويزددِ

28- تراه خميص البطن، والزَّاد حاضرٌ عتيدٌ، ويغدو في القميص المقدَّدِ
29- وإن مسَّه الإقواءُ والجَهْدُ، زاده. سماحاً وإتلافاً لما كان في اليد.

30- صبا ما صبا، حتى علا الشيبُ رأسَه؛ فلمّا علاه، قال للباطل: ابعُدِ

31- وطيَّب نفسي أنني لم أقُل له: كذبتَ، ولم أبْخُلْ بما ملكت يدي


منقول بتصرف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع

قُلْ للحياةِ، كما يليقُ بشاعرٍ متمرِّس:
سيري ببطء كالإناث الواثقات بسحرهنَّ
وكيدهنَّ. لكلِّ واحدةْ نداءُ ما خفيٌّ:

هَيْتَ لَكْ / ما أجملَكْ!
ابو مشعل الحريري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه للموضوع : أجمل ما قاله الشعراء في رثاء أحبابهم من ادم الى عصرنا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدة نساء العالمين قدوة لنساء عصرنا !! أبو فيصل العدواني الاخبار المحلية والعالمية والمنقولات 2 03-06-2010 03:27 PM
عاش العشيي لدوس ابني علي شيخ قاله جمعان الدوسي مجلس دوس بني علي 24 03-03-2008 02:12 PM
تناقضات عصرنا الحاضر THUNDER المنتدى العام 8 23-02-2008 11:51 PM
ما قاله ابن ثامره رحمه الله في سوق الشعراء..! علي المفضّلي مجلس بني سليم بالمفضل 17 05-10-2007 05:45 AM


الساعة الآن 02:36 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.7.7,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.2.0
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2012 Zahran.org - All rights reserved

سيرفرات ابعاد المعلومات    المنتدى محمي بواسطة ابعاد المعلومات    هذا المنتدى يستخدم موديل بور بلس للتسريع



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540