منتديات زهران  

العودة   منتديات زهران > المنتديات المتخصصة > تاريخ زهران

الملاحظات

قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث


تاريخ زهران

إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-09-2008, 09:05 PM
محمد العسعوس محمد العسعوس غير متواجد حالياً

باحث
 






محمد العسعوس is on a distinguished road
افتراضي قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ،،،،، وبعد

يقول الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي، في الأبياتة الشعرية المنسوبة اليه، وذلك بعد نزوحة
من أرض السراة إلى أرض عُمان وقد حكم بها أكثر من 70 عاماً
وقد قيلت هذه الأبيات الشعرية،بعد أن أصيب بسهم من رمية ابنه سليمة بن مالك بن فهم، ويقول فيها [/align]

[align=center]ألا من مبلغ أبناء فهم ... بمالكه من الرجال العماني
وبلــغ منبها وبنـــي حنيـس ... وسعد الله ذي الحي اليماني
ومن أمسى بحي بني صريح ... إلى حـرس وحي بني عدان
ومن حــل الثنية من كــــلاع ... إلى بطـن المــناقب والمثان
بـــلاد قد نأى عنها مــزاري ... وجيــران المــجاورة الأدان
بغته الـــدار من أبناء فـــهم ... ومــن أبـناء دوس والقنان
قتلت محرقا وحميت نفســي ... وراغمت الاعادي من اسان
وفي الـــعرنين كنا أهل عز ... ملكــنا بربرا وبني قـــران

إلى أخر القصيدة[/align]


[align=right]المصدر: الهمداني (صفة جزيرة العرب)
قران وشرب مكانان من أرض عكاظ وقران هذا غير قران اليمامة،
وقران الجوف جوف أرحب، وهذه المواضع من الجرداء ويضرب على مشرق جميع هذه المواضع جبل الحضن من المحجة على يوم وكسر ثم ضرب الناس من قران وشرب ذات اليسار فعلوا رأس السراة وهو المناقب خمس عقبات منها الغمضة وغيره فانحدروا فيها وسقطت بهم على قرن الحرض وهو الذي وقته النبي عليه السلام لأهل نجد.

وقد ذكر الهمداني
أن المناقب بعد جلدان قرب الطائف وبينها وبين (رأس المناقب اثنا عشر ميلا ).( ومن رأس المناقب إلى قرن ستة أميال).[/align]


[align=right]المصدر: ياقوت الحموي (معجم البلدان)
المناقب: جمع منقب وهو موضع النقب وهو اسم جبل معترض. قالوا وسمي بذلك لأن فيه ثنايا وطرقا إلى اليمن وإلى اليمامة وإلى أعالي نجد وإلى الطائف ففيه ثلاثة مناقب وهي عقاب يقال لإحداها الزلالة وللأخرى قبرين وللأخرى البيضاء،[/align]


[align=right]المصدر: عبد الله البكري الأندلسي (معجم ما استعجم)
المناقب بفتح أوله وكسر القاف على لفظ جمع منقب وهي الثنايا الغلاظ التي بين نجد وتهامة قال صخر الغي وقيل هو لحبيب الهذلي رفعت عيني بالحجاز إلى أناس بالمناقب وقال السكري المناقب طريق الطائف من مكة وأنشد لأبي جندب [/align]
[align=center]وحي بالمناقب قد حموها ****** لدى قران حتى بطن ضيم [/align]

[align=right]وقال الأصمعي المناقب الطرائق في الغلظ وأنشد [/align]
[align=center]إن توعدونا بالقتال فإننا***** نقاتل ما بين القرى فالمناقب[/align]

[align=right]وقال عباس بن مرداس وذكر فتح مكة [/align]
[align=center]ويوم حنين ولقد حبسنا بالمناقب***** محبسا رضي الإله به فنعم المحبس[/align]


[align=center]لقد قيلت هذه الأبيات الشعرية للملك الراح وهو بأرض عُمان، في منتصف القرن الثاني الميلادي،
وقبل وفاتة عام (157) للميلاد، وقد حكم أرض عُمان وأمتد حكمة إلى أرض الحيرة وكان أبنه جذيمة الأبرش
ملكاً على تلك الديار، وقد سبقت هجرتة وفاته بأكثر من (70) عاما
أي مايعادل النصف الثاني من القرن الأول الميلادي

ومن المعلوم بأن قبائل الأزد، وقبائل من بني الكلاع وهم من قبائل قضاعة نزلت أرض السراة
قبل أكثرمن(2000) سنة تقريبا، فقد سكنوا تلك الديار وهي السراة ومنهم من نزل إلى أرض تهامة،
وبعدها نزح مالك بن فهم الدوسي، من أرض السراة مغاضباً لأخيه عمرو بن فهم لما وقد من أحد بنيه
عندما رمى أحدهم كلبة كانت لجارة الدوسي، وسمي ذلك النجد (بنجد الكلبة )
فبني عدوان وقع عليهم مسمى الكنية عدوان لذلك السبب فمنطقة الكلبة هي أحد ديارهم
وهم من أبناء عمرو بن فهم بن غنم بن دوس، والذي سمي به قرى بني عمرو السراة

أن من الواضح وما يدعونا إلى التثبت والتدقيق في تلك الأبيات بأن قبائل الأزد وقبائل قضاعة
قد نزلت حتى سراة الطائف وبحدود قران وهو قرن المنازل حالياً [/align]

[align=center]وكانت قبائل نزار حينها بأرض تهامة فحاربة (مضر، وربيعة) قبيلة أياد
وأخرجتها من تهامة وظهرت اياد أرض السراة
وبعد تلك الأحداث نزلت عدوان وفهم أبناء عمرو في القرن الخامس الميلادي،وأجلت قبيلة أياد النزارية منها
وقال عامر أبن الضرب في ذلك شعراء ينفي أنتسابه إلى قبيلة اياد واصولها النزارية

قالت إياد قد رأينا نسباً ***** في ابنَي نزار ورأينا غلبا
سيري إياد قد رأينا عجبا ***** لا أصلكم منّا فسامي الطلبا[/align]

[align=right]وبعدها نزل قسي بن منبه إلى عامر أبن الضرب العدواني فزوجه أحدى بناته وهي زينب
وقيل بأنها ولدت له عوفا وجشم ودارسا، وهم في الازد بالسراة وسلامه، انتسبوا في اليمن.
قال ثم هلكت زينب، فزوجه ابنة له اخرى، يقال لها آمنه، فولدت له ناصرة بن قسي، والمسك بنت قسي.
قال هشام: وهي أم النمر بن قاسط.
قال: وغرس قسي تلك القضبان بوادي وج، فانبتت، فقالوا: قاتله الله، ما أثقفه! حين ثقف عامر حتى أمنه وزوجته، وانبت تلك القضبان حتى أطعمت، فسمى ثقيفا يومئذ.
قال: فلم تزل ثقيف مع عدوان حتى ربلوا، فأخرجوا عدوان من الطائف.
قال هشام: إنما سمي الطائف، فيما أخبرني أبو مسكين المدني، قال: أصاب رجل من الصدف دما في قومه بحضرموت، وكان يقال للصدفي الدمون، وكان قتل ابن عم له، فقال في ذلك:[/align]
[align=center]وحربة ناهل أوجرت عمرا ... فما لي بعده أبدا قرار.[/align]

[align=center]ثم خرج هاربا حتى نزل بوج، فحالف مسعود بن معتب ومعه مال عظيم، فقال لهم: هل لكم ان ابني لكم طوفا
عليكم، يكون لكم ردا من العرب؟ قالوا: نعم. فبنى لهم بماله الطوف، فسمي الطائف، لأنه حائط يطيف بهم.[/align]

[align=center]للحديث بقية شاكراً لكم [/align]

التعديل الأخير تم بواسطة محمد العسعوس ; 03-09-2008 الساعة 09:28 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-09-2008, 12:28 AM   #2
محمد العسعوس

باحث
 







 
محمد العسعوس is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]


[align=right]أن المتتبع لأحداث تلك الحقبة الزمنية سيجد الأتي:

1- أن بلاد العرب على ثلاثة اقسام، وذكر أبن وهب، عن مالك، قال: أرض العرب مكة، والمدينة، واليمن.
وقال أحمد بن المعذل: حدثني يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري قال: قال مالك بن أنس:
جزيرة العرب المدينة، ومكة، واليمامة، واليمن.

وكما تحدثت سابقاً في تعريف المناقب
-المناقب: جمع منقب وهو موضع النقب وهو اسم جبل معترض. قالوا وسمي بذلك لأن فيه ثنايا وطرقا إلى اليمن
وإلى اليمامة وإلى أعالي نجد وإلى الطائف ففيه ثلاثة مناقب وهي عقاب يقال لإحداها الزلالة وللأخرى قبرين وللأخرى
-المناقب جمع منقب وهي الثنايا الغلاظ التي بين نجد وتهامة قال صخر الغي وقيل هو لحبيب الهذلي
رفعت عيني بالحجاز إلى أناس بالمناقب وقال السكري المناقب طريق الطائف من مكة

فيتضح مما سبق بأن المناقب كانت طرق فاصله تؤدي إلى (نجد وتهامة) فالطائف من نجد ومكة من تهامة.
وكانت قبائل الأزد وقضاعة حينها تمتلك السراة وما ولاها من أرض نجد مع قبائل من خثعم.
وكانت قبائل نزار بن معد (مضر، وربيعة، واياد، وقيل انمار) والصحيح بأن قبائل أنمار(خثعم وبجيلة)
هم من القبائل القحطانية.

فأقامت قبائل (مضر وربيعة)أبناء نزار على أجلاء أخوتها قبيلة اياد بن نزار فصعدت السراة
وكما أشرنا سابقا

فقد نزلت قبيلتي (عدوان وفهم أبناء عمرو أرض الطائف ) في القرن الخامس الميلادي،
واقامة على قبيلة اياد بن نزار فأجلتها من أرض الطائف فالمشهور عند عامة المؤرخين
بأن قبيلة عدوان وفهم أبناء عمرو كانت منازلهم السراة وكانت مجاورة لدوس الأزدية

ومنها نلاحظ بأن قبائل نزار كان موطنها أرض تهامة، بينما عدوان وفهم أبناء عمرو
كانت موطنهم السراة وكانت مجاورة لدوس الأزدية فشتانا بين سكنا تلك القبائل.


ومن المعلوم بأن قبيلتي عدوان وفهم أبناء عمرو وبعد نزولهما أرض الطائف، كانت قيادتها لحاكيمها
وقاضيها عامر أبن الضرب العدواني، وكما أشرت فقال في ذلك شعراً ينفي أنتسابه لقبيلة اياد واصولها النزارية

فأقام عامر أبن الضرب في تلك الديار
وقام بتزويج أحدى بناته وهي زينب، لقسي بن منبه وهو (ثقيف)
وقيل بأنها ولدت له عوفا وجشم ودارسا، وهم في الازد بالسراة وسلامه، انتسبوا في اليمن.
قال ثم هلكت زينب، فزوجه ابنة له اخرى، يقال لها آمنه، فولدت له ناصرة بن قسي، والمسك بنت قسي.

والملاحظ هنا بأن أبناء ثقيف ذُكر بأنهم في الأزد بالسراة أنتسبوا في اليمن ومنها مايؤكد لنا صحة
بأن السراة كانت تخضع لقبائل الأزد حينها ولم يكن لأبناء نزار بن معد أي وجود لهم بها.


وبعد أن نزل (ثقيف) بجوار عامر أبن الضرب العدواني، نزل أيضاً عامر بن صعصعة
وأمه عمرة بنت عامر بن الظرب، ناحية من الطائف، مجاورين لعدوان أصهارهم أيضا، فنزلوا حولهم،
وكانوا بذلك زمانا، ووقعت بين عدوان حرب،وذلك بعد وفات عامر أبن الضرب العدواني عام (535)للميلاد
فتفرقت جماعتهم، وتشتت أمرهم، فطمعت فيهم بنو عامربن صعصعة، وثقيف وهم يومئذ أصهارة.

قال: فكانت بنو عامر يتصيفون الطائف لطيبها وثمارها، ويتشتون بلادهم من أرض نجد، لسعتها وكثرة
مراعيها وإمراء كلئها، ويختارونها على الطائف.
وعرفت ثقيف فضل الطائف، فقالوا لبني عامر: إن هذه بلاد غرس وزرع، وقد رأيناكم اخترتم المراعي عليها، فأضرتم بعمارتها واعتمالها، ونحن أبصر بعملها منكم، فهل لكم أن تجمعوا الزرع والضرع، وتدفعوا بلادكم هذه الينا، فنثيرها حرثا، ونغرسها أعنابا وثمارا وأشجارا، ونكظمها كظائم، ونحفرها أطواء، ونملأها عمارة وجنانا، بفراغنا لها، وإقبالنا عليها، وشغلكم عنها، واختياركم غيرها، فإذا بلغت الزروع، وأدركت الثمار، شاطرناكم، فكان لكم النصف بحقكم في البلاد، ولنا النصف بعملنا فيها، فكنتم بين وزرع، لم يجتمع لأحد من العرب مثله.فدفعت بنو عامر الطائف إلى ثقيف، بذلك الشرط، فأحسنت ثقيف عمارتها، فكانت بنو عامر تجئ ايام الصرام، فتأخذ نصف الثمار كلها كيلا، وتأخذ ثقيف النصف الثاني، وكانت عامر وثقيف تمنع الطائف ممن أرادهم.
فلبثوا بذلك زمانا من دهرهم، حتى كثرت ثقيف، فحصنوا الطائف، فلما قووا بكثرتهم وحصونهم، امتنعوا من بني عامر، فقاتلهم بنو عامر، فلم تصل إليهم، ولم يقدروا عليهم، ولم تنزل العرب مثلها دارا.


فأن من الملاحظ بأن قبيلتي عدوان وفهم أبناء عمرو لم تدم طويلا بأرض الطائف فالقرن الخامس شهد نزولهما
ومنتصف القرن السادس وبتاريخ ذو الأصبع العدواني شهد تفككها وللعودة إلى قصائد ذو الأصبع العدواني
سنجد بأنه عاش كالتا المرحلتين وذلك أثناء نزولهما وما بعدها حيث حوت قصائدة الكثير من الحسرة والندم
على قومة عدوان.


وبالرجوع قليلاً لقبيلة عدوان بن عمرو سنجد بأن البطون التي سبقت حياة قائدها عامر أبن الضرب العدواني
والتي بقية على نسبهم بقبائل الأزد، والبطون التي نزلت معه أرض الطائف نسبت وبعد (300) عام
لجديلة قيس بن عيلان، للعالم النسابه أبن الكلبي فالم يتضح حتا يومنا هذا هل كان مقصوداً ام من باب الشكك
والخلط ، فكان علماء النسب من بعده ناقلين له. حيث قال

وَلَدَ عَدْوَانُ: زَيْداً, ويَشْكُرَ, وَدَوْساً, ويقال هم دَوْس الذين في الأزْدِ.
فَوَلَدَ زَيْدُ: وَابِشاً, و غَالِباً, وعَامِراً, وهو عَيَايَةُ.
فَوَلَدَ الحَارِثُ: سَعْداً, و مُعَاوِيَةَ, ورَبِيعَةَ, في الأزْدِ على نَسَبٍ فيهم.
وَوَلَدَ مُعَاوِيَةُ: نُمَيْراً,وغُزَيَّةَ؛ فَوَلَدَ نُمَيْرُ: جَابِراً, و رُؤيَةَ.
وَوَلَدَ سَعْدُ بن الحَارِث بن وَابِش: خَالِداً, من ولده: أبو سَيَّارَةَ, وهو: عُمَيْلةُ بن الأعْزَلِ بن خَالِدِ بن سَعْدِ بن
الحَارِث بن وَابِشٍ, الذي كان يدفع بالناس في الموسم في الجاهلية.
وَوَلَدَ عَبْسُ بن وَابِشٍِ: نَوْصاً ؛ فَوَلَدَ نَوْصٌ: ظَالِماً, وكَاهِلاً , وعَامِراً, والوَارِم, و حُسَيْلاً, و أَحْمَرَ, والمُسْتَدِرَّ, وهم كلهم يقال لهم " الحُلاَمُ.
وَوَلَدَ يَشْكُرُ بن عَدْوَانَ: نَاجاً, و بكْراً, وَ عِيَاذاً.
فَوَلَدَ بكْرُ: عَوْفاً, و خَارِجَةَ, و يَثِيعاً, وهم مع ثُمَاَلَةَ بالحِجَازِ؛ وأُمُّهُمَا أُمُّ خَارِجَةَ البَجَلِيِّةُ.
وَوَلَدَ عَوْفٌ: عَدِيّاً, وعَادِيَةَ , و سُحَيْماً, وَ وََشْقََةَ, رهط يَحْيَىَ بن يَعْمَر, كان قاضياَ بِخُرَاَسَانَ قديماً
وَوَلَدَ عِيَاذُ بن يَشْكُر: عَمْراً؛ فَوَلَدَ عَمْرُو: ظَرِباً, وَ حَجَراً, وَ لَهَباً؛ وَلَهَبٌ في الأزْدِ, وهم قَافَّةٌ وَوَائِلَةَ,
ورِيَاباً,ومَالِكاً , وَ مَلْكَانَ.
فَوَلَدَ ظَرِبُ: عَامِراً, حَكَمُ العَرَبِ, وَ ثَعْلَبَةَ, وَ سَعْداً, و عَمْراً, وَ صَعْصَعَةَ

- وزوجة عدوان هي ماوية بنت سويد بن الغطريف الأزدية .

ومنها نجد بأن عامر أبن الضرب العدواني ، قد نزل أرض الطائف ببطنين من بطون عدوان وهي التي
كما ذكر وقعت بينهما الحروب وهم بنو نجا، وبنو عياذ بن يشكروادى إلى هجرتهم فلم يتبقى منهم الا القليل

كما يلاحظ بأن عامر أبن الضرب بن عمرو وقعت عليه الكثير من الشكوك
بأنه عمرو بن حممة بن عمرو الدوسي حكيم العرب ومن قرعت له العصا

قال ابن الأعرابي: أول من قرعت له العصا عامر بن الظرب العدواني وربيعة تقول: بل هو قيس بن خالد بن ذي الجدين. وتميم تقول: بل هو ربيعة بن مخاشن أحد بني أسيد بن عمرو بن تميم. واليمن تقول: بل هو عمرو بن حممة الدوسي

وقيل: ومن حكام العرب الذين ذكرهم أهل الأخبار، ونسبوا اليهم الحكم والاصابة في الرأي وصدق الأحكام "عامر بن الظرب العدواني" حكيم قيس، وقد عدوه "من حكماء العرب، لا تعدل بفهمه فهماً ولا بحكمه حكمآً". وقالوا: انه هو المراد في قول العرب: "إن العصا قُرعت لذي الحلم". أما "ربيعة"، فتقول: انه "قيس بن خالد بن ذي الجدّين". وأما تميم، فتنسب هذا الفخر إلى رجل منها هو "ربيعة بن مخاشن أحد بني أسيد بن عمرو بن تميم". وأما اليمن، فتقول: انه "عمرو بن حممة الدوسي"، ويذكر بعض، آخر إنه "عمرو بن مالك بن ضبيعة، أخو سعد بن مالك الكناني".

-وقال آخرون في قولهم أن العصا قرعت لذي الحلم: أن ذا الحلم هذا هو عامر بن الظرب العدواني،

ويقول عامر بن الظرب العدواني:

[align=center]تقول ابنتي لما رأتني كأنني ... سليم أفاع ليله غير مودع
وما الموت أفناني ولكن تتابعت ... علي سنون من مصيف ومربع
ثلاث مئين قد مررن كواملا ... وها أنا هذا ارتجي مر أربع
فأصبحت مثل النسر طارت فراخه ... إذا رام تطيارا يقال له قع
أخبر أخبار القرون التي مضت ... ولا بد يوماً أن يطار بمصرعي[/align]

وأطلق عليه ذي الحلم قال المتلمس يريده:

لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا ... وما علم الإنسان إلا ليعلمه



ومن خطبة في قومة بني عدوان ونصحه لهم قبل مماته :

( يا معشر عدوان، كلفتموني بغياً، إن كنتم شرفتموني فإني أريتكم ذلك من نفسين إني لكم مثلي؟ افهموا ما أقول لكم، إنه من جمع بين الحق والباطل لم يجتمعا له، وكان الباطل أولى به؛ وأن الحق لم يزل ينفر من الباطل، ولم يزل الباطل ينفر من الحق. يا معشر عدوان، لا تشمتوا بالذلة، ولا تفرحوا بالعزة، فبكل عيش يعيش الفقير مع الغني، ومن ير يوماً ير به؛ وأعدوا لكل امرئ جوابه. إن مع السفاهة الندامة، والعقوبة نكال وفيها ذمامة؛ ولليد العليا العاقبة؛ والقود راحة لا لك ولا عليك؛ وإذا شئت وجدت مثلك، إن عليك كما أن لك، وللكثرة الرعب، وللصبر الغلبة، ومن طلب شيئاً وجده، وإن لم يجده يوشك أن يقع قريباً منه).



وهنا ما قيل عن عمرو بن حممة الدوسي
عمرو بن حممة الدوسي كبير دوس واحد المعمرين قيل انه عاش اكثر من ثلاثمائة سنه آلت أليه رئاسة دوس بعد موت أبيه حممه اشتهر بالمجد والحكمه فكان احد ممن تتحاكم أليه العرب، فلما كبر وشاخ الزموه احد أبناءه يقرع له العصا أذا غفل، فهو بذلك أول من قرعت له العصا، كان من أحسن الناس وجها فكان أذا نزل مكة تقنع لئلا يصاب بالعين أو تفتتن به النساء، وقد حصل ذلك وكان يكنى بذي الحلم،

وروى الهيثم بن عدي ، عن مجاهد ، عن الشعبي قال: كنا عند ابن عباس وهو في ضفة زمزم يُفت الناس أذ قال أعرابي أفتيت الناس فافتنا، قال هات قال ارايت قول الشاعر المتلمس

لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا ... وما علم الانسان الا ليعلما

قال ابن عباس: ذلك عمرو بن حممة الدوسيّ ، قضى على العرب ثلاثمائة سنة ، فلما كبر ألزموه السادس أو السابع من ولد ولده ، فقال: إنّ فؤادي بضعة منّي ، فربما تغير علي في اليوم مراراً ، وأمثل ما أكون فهماً في صدر النهار ، فإذا رأيتني تد تغترت فاقرع العصا ، فكان إذا رأى منه تغيّر أقرع العصا فراجعه فهمه.، وهو الذي يقول :

ومن أقواله عمرو بن حممه الدوسي :

[align=center]تَقولُ ابنتِي لَمَّا رأتْنِي كأَنَّنِي ... سليمُ أفاعٍ ليله غير مودعِ
تَرَشَّفتِ الأيَّامُ ماْءَكَ كُلَّهُ... وقَدْ كُنتَ ميَّاداً كَغصْنٍ مُرَعْرَعِ
فَما السّقمُ أبلانِي ولكنْ تتابعتْ ...علَيَّ سُنون مِن مصيفٍ ومربعِ
ثلاثُ مَئين مِن سِنينَ كَواملٍ ... وهَا أنَا هَذا أرتَجِي مرَّ أربعِ
فأصبحتُ بين الفَخِّ والعشِّ ثاوياً ...إذا رامَ تطياراً يُقالُ له قَعِ
أُخَبِّرُ أخبارَ القرونِ التي مضتْ ... ولا بُدَّ يوماً أنْ يُطار بمصرعِي[/align]

وفيما قال من وصياه لقومة

( يا معشر دوس ؛ لقد كلَّفتوني ثِقلاً ، إن القلب يخلق كما يخلق البدن ، ومَن لكم بأخيكم إنْ كنتم سوَّدتموني ، فإني ألنتُ لكم جانبي ،وخفَّفْت عليكم مئونتي ، وتحمَّلت مئونتكم ، وعلَّمتكم مكارم الأخلاق ، افهموا عني ما أقول لكم : إنه مَن جمع بين الحق والباطل لم يجتمعا له ، وكان الباطل أغلب عليه ، يا معشر دوس ؛ لا تشمتوا بالزلَّة ولا تفرحوا بالنعمة ، فإنَّ الفقير يعيش بفقره كما يعيش الغني بغناه ، وأعِدُّوا لكلِّ أمرٍ قدره ، وقبل الرّماء تْملأُ الكنائن ولليد العليا العافية ، وللصبر الغلَبَة ، ومَن طلب شيئاً وجده ، وإن لا يوشك أن يقع قريبا )

فأن من الملاحظ وفيما قيل من شعر ووصايا بأن عامر أبن الضرب بن عمرو هو عمرو بن حممة الدوسي

سنتابع الحديث فيما بعد بتوضيح كيف أن قريش طلبت الحلف من ثقيف وقامت ثقيف بدعوة أخوتها من دوس
فما العلاقة بين ثقيف وبين دوس [/align]

التعديل الأخير تم بواسطة محمد العسعوس ; 04-09-2008 الساعة 12:44 AM.
محمد العسعوس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2008, 01:17 AM   #3
محمد العسعوس

باحث
 







 
محمد العسعوس is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

[align=right]وهنا أبين لكم ما جاء في أحلاف قريش وثقيف ودوس

يقول أبن حبيب في كتابه: المنمق في أخبار قريش

قال: كان سبب حلف ثقيف في قريش أن قريشاً حين كثرت رغبت في وج وهو وادي الطائف فقالت لثقيف" مشرططك في الحرم وأشركونا في وج فقالت ثقيف: كيف نشرككم في واد نزله ابونا وحفره بيده ف يالصخر لم يحفره بالحديد وفيه يقول: الهزج
[align=center]فأرميها بجلمود ... وترميني بجلمود
فأفنيها وتفنيني ... وكل هالك مودي[/align]


قال: وأنتم لم تجعلوا الحرم إنما جعله إبراهيم عليه الصلاة والسلام، فقالت قريش: لا تدخلوا حرمنا علينا ولا ندخل عليكم وجكم، فلما خشوا الحرب وخشيت ثقيف من قريش وخزاعة وبني بكر بن عبد مناة حالفت قريشاً ودعت إخوتها من دوس، قال: فلما حالفت قريش ثقيفاً قالت قريش لثقيف: نطلب من دوس ما طلبنا منكم من الشكرة في الدار، فقالت ثقيف: بل دوس تخالفكم، فركب عبد ياليل بن معتب ومسعود بن عمرو وهما من ثقيف ثم من الأحلاف في نفر حتى أتوا دوساً فقالوا لهم: إن قريشاً طلبت منا أن ندخلهم في وج وأن يدخلونا في الحرم، فأبينا ذلك عليهم ثم حالفناهم فرغبوا إلى ما عندكم فأدخولهم وليدخلوكم وحالفوهم، فحالفت دوس قريشاً، قال: فلما بعث نجدة الحروري حزاقاً الحروري أحد بني حنيفة يصدق الأزد فقتلته دوس، قال عبد الملك بن مروان لابنة حزاق ودخلت عليه: أقتلت دوس أباك? قالت: قتلوه في الجبل ولو أصحروا ماقاموا له، فقال المحرز بن أبي هريرة الدوسي: هم والله! في السهر أقتل منهم في الجبل، فقال لها عبد الملك: أنشديني ما قلت في أبيك، فقالت: الطويل
[align=center]أسائل ركبان اليمامة هل رأوا ... حزاقا وعيني كالحجاة من القطر
فمن يغتنم أنعام فيح ومصمتا ... وقتل حزاق لم يزل عالي الذكر
فإن لم أنل من دوس ثأري بفتية ... مصاليت لم يكسرهم حرب الدهر
فإن قريشا كان مقتل حازق ... من إخوتهم فاطلب به فاطر الحجر[/align]


فقال عبد الملك بن مروان: قد رأيتم ا صنع عمر بن عبيد الله بن معمر التيمي هو احد قريش وليس من قرونها ولابيوتها ولا ملكها ولا قدمها يريد بذل بعثه عمر بن عبيد الله إلى نجدة الحروري وقتله أبا فديك وهو عبد الله بن ثور الحروري.

وقال بن شهاب الزهري: أهدى رجل من المشركين للنبي صلى الله عليه هدية فأثابه منها، فسخط فقال رسول الله صلى الله عليه: لا جرم لا أقبل بعدها زبد مشر إلا من قرشي أو أنصاري أو ثقفي او دوسي والزبد الهدية.
والذين حالفوا في قريش من دوس هم بنو سلامان بن مفرج وبنو منهب وبنو مالك وعامة نبيش ولم يحالف سائر دوس.
،،،،،،،،،،،،
تابع لأبن حبيب

ومنهم آل أبي عون الدوسيون وهم ممن لم يحالف، وهم بنو نبيش وإنما دخلوا بسبب إخوتهم.
قال: ودخل في الأحلاف بسبب دوس ألا أبي ذباب وليسوا من دوس إنما هم بنو الحارث بن عمرو
وليس لهم حلف، قال: ودخل فيهم آل معيقيب بن أبي فاطمة مولى سعيد بن العاص، وهم ينسبون
إلى بني الحارث بن عامر.

،،،،،،،،،،،،،،،،،

ملاحظات على ماذكر أعلاه:

1- يقول أبن حبيب في ذكره للأحلاف
فلما خشوا الحرب وخشيت ثقيف من قريش وخزاعة وبني بكر بن عبد مناة حالفت قريشاً ودعت إخوتها من دوس
فسؤالي: ماهي علاقة ثقيف بدوس ولماذا قال أبن حبيب فدعت ثقيف أخوتها من دوس؟


2- ومنهم آل أبي عون الدوسيون وهم ممن لم يحالف، وهم بنو نبيش وإنما دخلوا بسبب إخوتهم.
قال: ودخل في الأحلاف بسبب دوس ألا أبي ذباب وليسوا من دوس إنما هم بنو الحارث بن عمرو وليس لهم حلف،
قال: ودخل فيهم آل معيقيب بن أبي فاطمة مولى سعيد بن العاص، وهم ينسبون إلى بني الحارث بن عامر.


يذكر أبن حبيب بأن ألا أبي ذباب ليسوا من دوس إنما هم بنو الحارث بن عمرو.

وقال أيضاً: ودخل فيهم آل معيقيب بن أبي فاطمة مولى سعيد بن العاص،
وهم ينسبون إلى بني الحارث بن عامر.


ويتضح مما سبق مدى الأشكال الذي وقع به المورخينفي نسب للحارث بن عمرو

وهنا تؤكد الكثير من المصادر بأن آل أبي ذباب، ومعيقيب بن أبي فاطمة هما من دوس.

فقال أبن الأثير
معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي حليف لآل سعيد بن العاص بن أمية.
وقال موسى بن عقبة: إنه مولى سعيد بن العاص. أسلم قديما بمكة، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية، ثم هاجر إلى المدينة.
أخبرنا عبيد الله بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق، فيمن هاجر إلى أرض الحبشة، من بني أمية ومن حلفائهم: ومعيقيب بن أبي فاطمة، وهو آل سعيد بن العاص.
وله عقب، فقيل قدم المدينة في السفينتين والنبي صلى الله عليه وسلم بخيبر، وقيل: قدمها قبل ذلك. وقال ابن منده: إنه شهد بدرا، وكان على خاتم النبي صلى الله عليه وسلم، واستعمله عمر بن الخطاب خازنا على بيت المال، وأصابه الجذام، وأحضر له عمر رضي الله عنه الأطباء، فعالجوه، فوقف المرض.

وهو الذي سقط من يده خاتم النبي صلى الله عليه وسلم أيام عثمان رضي الله عنه في بئر أريس فلم يوجد، ومذ سقط الخاتم اختلفت الكلمة، وكان من أمر عثمان ما هو مذكور في التواريخ، وتم الاختلاف إلى الآن، والناس يعجبون من خاتم سليمان بن داود عليهما السلام، وكانت المعجزة بها في الشام حسب. وهذه الخاتم مذ عدمت اختلفت الكلمة، وزال الاتفاق في جميع بلاد الإسلام، من أقصى خراسان إلى آخر بلاد المغرب.

وروى معيقيب عن النبي صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا إسماعيل بن علي وابراهيم وغيرهما بإسنادهم إلى أبي عيسى الترمذي: حدثنا الحسن بن حريث، حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير قال: حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن، عن معيقيب قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مسح الحصى في الصلاة، فقال: إن كنت لا بد فاعلا فمرة واحدة.

وروى عنه ابنه محمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: هل تدرون على من تحرم النار ؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: على الهين اللين القريب السهل.
وتوفي معيقيب آخر خلافة عثمان رضي الله عنه، وقيل: بل توفي سنة أربعين في خلافة علي رضي الله عنه، وله عقب.
أخرجه الثلاثة.
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وفي كتاب البداية والنهاية يذكر لنا
قال الامام أحمد: ثنا يحيى بن أبي بكير، ثنا شيبان عن يحيى بن أبي كثير (2) عن أبي سلمة حدثني معيقيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في الرجل يسوي التراب حيث يسجد قال " إن كنت لا بد فاعلا فواحدة " وأخرجاه في الصحيحين من حديث شيبان النحوي، زاد مسلم وهشام، الدستوائي.
زاده الترمذي والنسائي وابن ماجه والاوزاعي ثلاثتهم عن يحيى بن أبي كثير به، وقال الترمذي حسن صحيح.

وقال الامام أحمد: ثنا خلف بن الوليد، ثنا أيوب، عن عتبة، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة عن معيقيب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ويل للاعقاب من النار " وتفرد به الامام أحمد.

وقد روى أبو داود والنسائي من حديث أبي عتاب سهل بن حماد الدلال، عن أبي مكين نوح بن ربيعة عن إياس بن الحارث بن المعيقيب عن جده - وكان على خاتم النبي صلى الله عليه وسلم - قال: كان خاتم النبي صلى الله عليه وسلم من حديد ملوي عليه فضة، قال فربما كان في يدي.
قلت: أما خاتم النبي صلى الله عليه وسلم فالصحيح أنه كان من فضة فصه منه كما سيأتي في الصحيحين وكان قد اتخذ قبله خاتم ذهب فلبسه حينا ثم رمى به وقال " والله لا ألبسه " ثم اتخذ هذا الخاتم من فضة فصه منه ونقشه محمد رسول الله، محمد سطر، ورسول سطر، والله سطر، فكان في يده عليه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وفي كتاب: تاج العروس من جواهر القاموس
للمؤلف : محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني،

يقول ومعيقيب أيضا صحابي استدركه شيخنا . قلت : وهما اثنان أحدهما معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي حليف بني أمية من مهاجرة الحبشة وهو الذي عنى به شيخنا .

الكتاب : المعارف
،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وفي كتاب المؤلف: ابن قتيبة الدينوري يذكر لنا ويقول

معيقيب رضي الله تعالى عنه
هو معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي من الأزد، وكان ممن أسلم قديما بمكة ثم هاجر إلى أرض الحبشة، ويقال: بل رجع إلى بلده ثم قدم مع أبي موسى الأشعري والأشعريين على رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر، وشهد خيبر وبقي إلى خلافة عثمان، وكان على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكتب لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان من أمنائه على بيت المال وأصابه الجذام. قال خارجة بن زيد: قال عمر بن الخطاب لمعيقيب وهو يأكل معه: كل مما يليك فإن الذي بك لو كان بغيرك لم أكلمه إلا وبيني وبينه قيد رمح.
،،،،،،،،،،،،،،،،
وفي كتاب : مختصر تاريخ دمشق
للمؤلف : ابن منظور يذكر لنا ويقول

كان على خاتمه. ويقال: كان خازنه. روى إياس بن الحارث بن معيقيب عن جده المعيقيب وجده من قبل أمه ابن أبي ذباب قال: كان خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديد ملوى بفضة. فربما كان في يدي. قال: وكان معيقب على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعن معيقب قال: قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: المسح في المسجد - يعني الحصا - فقال: إن كنت لا بد فاعلا فواحدة. والله أعلم.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ومن هنا يتضح بأن آل أبي ذباب ، ومعيقيب بن أبي فاطمة الدوسي هما من دوس،
كذلك يتضح المقصود بهم الحارث بن عمرو.

ومن الملاحظ أيضا يقول أبن حبيب
والذين حالفوا في قريش من دوس هم

1- بنو سلامان بن مفرج .
أن بني سلامان بن مفرج ليسوا من دوس وأنما من أبناء مالك بن زهران. ويتبعهم أيضا
بنو بشير وبنو جندب فبنو جندب وحسب ماذكر من الحجج السابقة بأنهم تابعون لبني بشير.
وممن حالف من بني سلامان بن مفرج لقريش هو حاجز بن عوف ( العداء المعروف) وهو ممن لحق الأسلام.

2- بنو منهب. وهم من دوس

3- بنو مالك.
واذا كان المقصود بهم بنو ملك بن فهم فأن مالك بن فهم واعقابه فجميعهم بعُمان فلا يصح ذلك.
واما اذا كان المقصود بهم عمرو بن فهم أخو مالك بن فهم. فهذا صحيح ومما يدعوا إلى صحتها ماجرى
من تحالف لبعض العوائل القرشية التي نزلت بجزء من أرض بني عمرو السراة وأصبحوا من عدادها.


4- وعامة نبيش. ونبيش كلمة مصحفة سأتحدث عنها فيما بعد.

5- ويذكر أيضا ولم يحالف سائر دوس. وهنا أقول من المقصود بهم سائر دوس[/align]

[align=center]تمنياتي لكم بالتوفيق[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة محمد العسعوس ; 05-09-2008 الساعة 01:37 AM.
محمد العسعوس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2008, 10:42 PM   #4
صوت من زهران

قلم مميز
 
الصورة الرمزية صوت من زهران
 







 
صوت من زهران is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

أخي الكبير : محمد العسعوس

واصل بارك الله فيك

اسهاب ممتع وتسلسل للأفكارِ مدهش



تحيتي لك ،،
صوت من زهران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2008, 12:21 AM   #5
جبل منور
 
الصورة الرمزية جبل منور
 







 
جبل منور is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

... محمد العسعوس ...

... يعطيك العافية ...

...قصيده... رائعه ... و... معلومات ...قيمه

... بارك الله فيك ...

... لك أرق التحايا ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع
.
..
...

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل ما لديك
ولا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد
أخر مواضيعي
جبل منور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2008, 02:12 AM   #6
ابو عادل العدواني

إداري أول
 
الصورة الرمزية ابو عادل العدواني
 







 
ابو عادل العدواني is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[glow=#080801][glow=#FFFF00]محمد العسعوس
مجهود اكثر من رائع
والله يعطيك العافيه[/glow]
[/glow]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التوقيع



أخر مواضيعي
ابو عادل العدواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2008, 08:43 PM   #7
محمد العسعوس

باحث
 







 
محمد العسعوس is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

[align=right]الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده:

أخواني الكرام أسعد الله أيامكم بكل خير

سأقف واياكم إلى جانب من جوانب وأحداث العصر الجاهلي وما تلاه من العهد الأول لبعثة المصطفى عليه أفضل الصلاه والسلام ،

أن الفترة الزمنية التي سبقت ظهور الأسلام أطلق عليهم اصطلاح بالعهد الجاهلي والذي يصف حال العرب قبل الإسلام تمييزاً وتفريقاً عنه للعهد الذي تلاه من البعثة النبوية وظهور الإسلام. كما أن هذا المصطلح ليس خاصاً بالعرب فحسب بل يشمل جميع الشعوب الغير مسلمة أنا ذاك، كما استعمل هذا المصطلح للدلالة على المسلمين الذين ابتعدوا عن الدين الإسلامي بمفهومه الشامل، كما يستخدم هذا المصطلح تعبيراً لما يسمي عدم الإلتزام الصحيح بالكتاب والسنة: بجاهلية القرن العشرين.

لذا فأن تاريخ العرب وقبل ظهور الأسلام كانت تسوده الكثير من العبادة الوثنية، ومنهم من كان يدين بملة سيدنا أبراهيم عليه والسلام. فكانت الأصنام منتشرة ومنها ما كان حول الكعبة لأهل مكة، ومنها ما كان يخص القبيلة التي تقيمه على حماها وتحت أرادتها وتصرفها، ومنها ماهو مشترك لعدد من العشائر والقبائل ، فجميعها كان العرب تجعل منها مزاراً تحجً اليه، ويذبحون لها، ويهدونها، ويستقسمون بالأزلام عندها. فنحمد الله العلي القدير الذي أنعم علينا بنعمة الأسلام، والذي أنار به طريق البشرية للهداية والطريق المستقيم.

فأن من العبادات الشركية التي سبقت ظهور الأسلام وأتخذتها قبائل زهران عموما ودوس خصوصا وجعلت منها مزاراً تقام عليها طقوساً تعبدية طلباً من التقرب اليها من دون الله، ونعوذ بالله من ذلك وهي:

1-صنم ذو الخلصة: فالمشهور عند العرب بأنه كان صنماً ( لدوس، وخثعم، وبجيلة )
2-صنم ذو الكفٌين: وهو صنم لدوس كان لعمرو بن حممة الدوسي من بني منهب بن دوس
3-صنم ذو الشري: وكان لبني الحارث بن يشكر بن مبشر. وهم الغطاريف وفيه يقول أحدهم


[align=center]إذاً لحللنا حول ما دون ذي الشري ........ وشج العدا منا خميس عرمرم [/align]

فقد ورد مسمى صنم ذي الشري في حديث الطفيل بن عمرو الدوسي: عندما أسلم ورجع إلى أهلة وهو يحمل العصا وبرأسها نوراً يضاء به ، دنت منه زوجته ، فقال لها: إليك عني فلست منكم ولست مني ، فقالت لما بأبي أنت وأمي ؟ فقال فرق بيني وبينك دين الأسلام ، فقالت: ديني دينك فقال لها: إذهبي إلى حنا ذي الشري ، وهو حمى حموه لصنم ذي الشري، وبه ماء يهبط من الجبل، فذهبت وأغتسلت ثم جاءت فعرض عليها الإسلام فأسلمت.

- كما جاء في كتاب المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام:
ذو الشرى: وكان لبني الحارث بن يشكر بن مبشر من الأزد، صنم يقال له ذو الشرى. وورد في رواية للاخباربين أن "ذا الشرى" صنم لدوس كان بالسراة. وقد ورد اسم هذا الصنم في الحديث النبوي، وورد بين أسماء الجاهليين اسم "عبد ذي الشرى".
ويرى بعض اللغويين ان الشرى ما كان حول الحرم، وهو إشراء الحرم،فإذا كان هذا التعريف صحيحا، فإنه يكون في معنى "ذات حمى" عند السبئيين. وكان له حمى، به ماء يهبط من جبل حمته دوس له.


صنم ذو الكفٌين: فقد كان لدوس وهو لعمرو بن حممه الدوسي من بني منهب، وكان مصنوعاً من الخشب

وفي صحيح الإمام البخاري:

حدثنا أبو اليمان: أخبرنا شعيب، أخبرنا أبو الزناد، أن عبد الرحمن قال:
قال أبو هريرة رضي الله عنه: قدم الطفيل بن عمرو الدوسي. وأصحابه على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله إن دوسا عصت وأبت، فادع الله عليها، فقيل:هلكت دوس قال: اللهم اهد دوسا وائت بهم.
وبقي مع النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى فتح مكة، وطلب من النبي صلى الله عليه وسلم، أن يبعثه إلى ذي الكفين " صنم عمرو بن حممة " فخرج إليه وأحرقه بالنار وهو يقول:

[align=center]يا ذا الكفين لست من عبادكا..... ميلادنا أكبر من ميلادكا
إني حشوت النار في فؤادكا [/align]

قال: فلما أحرق ذا الكفين أسلموا جميعا. ورجع الطفيل بن عمرو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان معه بالمدينة حتى قبض.


وتشير إلى تلك الروية وتأكيدها الكثير من المصادر التاريخية ومنها:
1-مختصر تاريخ دمشق لأبن منظور.
2-المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام.
"ذي الكفين" وكان لدوس، ثم لبني منهب بن دوس.
فلما أسلموا، بعث النبي صلى الله عليه وسلم،الطفيل بن عمرو الدوسي، فحرقه وهو يقول:
[align=center]يا ذا الكفين لست من عبادكا .... ميلادنا أكبر من ميلادكا
اني حشوت النار في فؤادكا[/align]


ويظهر من هذا الرجز أنه أحرقه بالنار. ومعنى هذا أنه لم يكن صنما من حجر، وإنما كان من خشب،أو أنه أراد بيت الصنم. وذكز أن هذا الصنم كان صنم "عمرو بن حممة الدوسي" أحد حكام العرب.

صنم ذو الخلصة:

لقد أشار الأستاذ: علي بن صالح السلوك في كتابه المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية
(بلاد غامد وزهران) بأن (ذو الخلصة) كان بثروق في بلاد دوس في وادي الخلصة،
كما أنه أشار إلى وجود وادي الخلصة أيضاً في بلاد خثعم.

كما أن الأستاذ: علي بن سدران أشار إلى تحقيق مفصل في كتابه التبيان (في تاريخ أنساب زهران )
في أكثر من صفحة لموقع الصنم (ذو الخلصة)، وقد أستند أيضاً فيما ذكر
لمشاهدة الأستاذ: عبد العزيز سعيد الزهراني لذلك الصنم.

وهنا نشير ايضاً لما جاء في المصادر التاريخية:

ومما جاء في معجم البلدان: لياقوت الحموي
الخلصة مضاف إليها ذو بفتح أوله وثانيه ويروى بضم أوله وثانيه والأول أصح والخلصة في اللغة نبت طيب الريح يتعلق بالشجر له حب كعنب الثعلب وجمع الخلصة خلص وهو بيت أصنام كان لدوس وخثعم وبجيلة.

فلما فتح رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة وأسلمت العرب ووفدت عليه وفودها قدم عليه جرير بن عبد الله البجلي، مسلما فقال له يا جرير ألا تكفيني ذا الخلصة فقال بلى فوجهه إليه فخرج حتى أتى بني أحمس من بجيلة فسار بهم إليه فقاتلته خثعم وقتل مائتين من بني قحافة بن عامر بن خثعم وظفر بهم وهزمهم وهدم بنيان ذي الخلصة وأضرم فيه النار فاحترق.

وقيل كان لعمرو بن لحي بن قمعة نصبه أعني الصنم بأسفل مكة حين نصب الأصنام في مواضع شتى فكانوا يلبسونه القلائد ويعلقون عليه بيض النعام ويذبحون عنده، وقيل هو الكعبة اليمانية والبيت الحرام الكعبة الشامية.
وقال أبو القاسم الزمخشري في قول من زعم أن ذا الخلصة بيت كان فيه صنم نظر لأن ذو لا يضاف إلا إلى أسماء الأجناس
وقال ابن حبيب في مخبره كان ذو الخلصة بيتا تعبده بجيلة وخثعم والحارث بن كعب وجرم وزبيد والغوث بن مر بن أد وبنو هلال بن عامر وكانوا سدنته بين مكة واليمن بالعبلاء على أربع مراحل من مكة
قال وبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:
(لا تذهب الدنيا حتى تصطك أليات نساء بني دوس على ذي الخلصة يعبدونه كما كانوا يعبدونه)، والخلصة من قرى مكة بوادي مر الظهران.

كما جاء في الكثير من المصادر ومنها:
1- موسوعة الخطب والدروس للشيخ علي بن نايف الشحود.
بعث جرير بن عبد الله البجلي إلى ذي الخلصة صنم لدوس، وقال له: (هل أنت مريحي من ذي الخلصة)، فنفر إليه ومعه أصحابه فكسره وهدمه. رواه البخاري ومسلم.

2- الفائق في غريب الحديث و الأثر للزمخشري
لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة. هو بيت أصنام كان لدوس وخثعم وبجيلة ومن كان ببلادهم من العرب بتبالة؛ أو صنم لهم. وقيل: كان عمرو بن لحي بن قمعة نصبه بأسفل مكة حين نصب الأصنام في مواضع شتى، فكانوا يلبسونه القلائد، ويعلقون عليه بيض النعام، ويذبحون عنده، وكأن معناهم في تسميته بذلك أن عباده والطائفين به خلصة.
وقيل: هو الكعبة اليمانية.


3- فقه الدعوة في صحيح الإمام البخاري لسعيد بن علي بن وهب القحطاني:
حدثنا مسدد: حدثنا يحيى، عن إسماعيل قال: حدثني قيس بن أبي حازم قال: قال لي جرير: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا تريحني من ذي الخلصة " ؟
وكان بيتا في خثعم يسمى كعبة اليمانية، قال فانطلقت في خمسين ومائة فارس من أحمس، وكانوا أصحاب خيل، قال: وكنت لا أثبت على الخيل، فضرب في صدري حتى رأيت أثر أصابعه في صدري وقال: « اللهم ثبته واجعله هاديا مهديا » . فانطلق إليها فكسرها وحرقها. ثم بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره فقال رسول جرير : والذي بعثك بالحق ما جئتك حتى تركتها كأنها جمل أجوف أو أجرب. قال: " فبارك في خيل أحمس ورجالها خمس مرات" .
وفي رواية: " ألا تريحني من ذي الخلصة" ؛ فقلت: بلى، فانطلقت في خمسين ومائة فارس من أحمس وكانوا أصحاب خيل، وكنت لا أثبت على الخيل، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فضرب يده على صدري حتى رأيت أثر يده في صدري فقال: « اللهم ثبته واجعله هاديا مهديا » قال: فما وقعت عن فرس بعد، قال وكان ذو الخلصة بيتا باليمن لخثعم وبجيلة، فيه نصب يعبد يقال له: الكعبة، قال: فأتاها فحرقها بالنار وكسرها.
" ذو الخلصة" بيت كان فيه صنم لدوس وخثعم، وبجيلة، وغيرهم، وقيل: ذو الخلصة الكعبة اليمانية التي كانت باليمن .

4- المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام:
ذو الخلصة، فكان صنم خثعم وبجيلة ودوس وأزد السراة ومن قاربهم من بطون العرب من هوازن، ومن كان ببلادهم من العرب بتبالة، والحارث بن كعب وجرم وزبيد والغوث بن مر بن أد وبنو هلال بن عامر،.وكانوا سدنته. وذكر ابن الكلبي ان سدنته بنو أمامة من باهلة بن أعصر.
وفي رواية أبن اسحاق ان عمرو بن لحي نصب ذا الخلصة بأسفل مكة، فكانوا يلبسونه القلائد، ويهدون إليه الشعير والخطة، ويصبون عليه اللبن، ويذبحون له، ويعلقون عليه بيض النعام. ويظهر من رثاء امرأة من خثعم لذي الخلصة حين هدمه جرير بن عبد الله، وأحرق بيته، وهو قولها:

[align=center]وبنو أمامة بالولية صرعـوا ..... ثملاً يعالج كلهم أنـبـوبـا
جاءوا لبيضتهم فلاقوا دونها ..... أسداً تقب لدى السيوف قبيبا
قسم المذلة بين نسوة خثعـم ..... فتيان أحمس قسمةً تشعيبـا[/align]

5- صحيح البخاري ج9 ص73 ، ورواه مسلم في كتاب الفتن وأشراط الساعة .
كما وردت في بعض الأحاديث التي دلت على وقوع الشرك ، ولكنها كلها تتحدث عن أشراط الساعة، كما هو صريح خبر أبي هريرة المروي في صحيـح البخـاري ، كتاب الفتـن، باب ( تغير الزمان حتى تعبد الأوثان ) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة، وذو الخلصة طاغية دوس التي كانوا يعبدون في الجاهلية "


ويتضح مما ذكر أعلاه مايلي:

1- أن الأصنام ( ذو الكفٌين، وذو الشري ) هما بأرض دوس الحالية والمعروفة لدينا في أرض ثروق بزهران، وتأكيداً لذلك ما ورد في الروايتين للصحابي الجليل الطفيل بن عمرو الدوسي. فهذا موثق ومثبت ولا يحتاج منا أي دليل أو أجتهاد.

2- أن الصنم ( ذو الخلصة ). فكما ورد في كثير من الروايات فأنه ليس بأرض دوس بزهران.
ومنه نضع بعض التحقيقات حول مكان الصنم (ذو الخلصة)

- أن الطفيل أبن عمر الدوسي، لم يُذكر عنه أنه طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم، هدم صنم (ذو الخلصة)، حين طلبه بهدم صنم (ذو الكفين)، ولو كان بأرض دوس لذكر معنا في قصة هدمة لصنم ذو الكفين.
- أن الصنم ذو الخلصة لم يكن لقبيلة لدوس فقط وأنما كان ( لدوس، وخثعم، وبجيلة )
- أن الذي كلف بهدمة هو جرير بن عبد الله البجلي. لحدثنا مسدد: حدثنا يحيى، عن إسماعيل قال: حدثني قيس بن أبي حازم قال: قال لي جرير: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا تريحني من ذي الخلصة " فأن الذي حاربهم هم خثعم فهولا جميعهم مصدقون وهم من صحابته صلى الله عليه وسلم. وخثعم ليست بأرض دوس.
- كما ورد من رثاء امرأة من خثعم لذي الخلصة حين هدمه جرير بن عبد الله، وأحرق بيته، وهو قولها: وبنو أمامة بالولية صرعوا .... ثملا يعالج كلهم انبوبا ،،، إلى اخر القصيدة.
- أن الذي أقام هذا الصنم وكما أشارت اليه بعض الروايات هو عمرو بن لحي بن قمعة نصبه بأسفل مكة. كما أقام الكثير من الأصنام في أنحاء متفرقة من أرض العرب.
- كما جاء الروايات أعلاه بأن الرسول صلى الله عليه وسلم، وثلاثة من صحابته كانوا على يقين ودراية بمواقع ذلك الأصنام، وعلى من كان أمره عليه الصلاة والسلام بهدمها.
أن الحديث الشريف عن أبي هريرة فيما رواه عن رسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام لتأكيد بعلاقة دوس بصنم (ذو الخلصة). بقوله: لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة، وذو الخلصة طاغية دوس التي كانوا يعبدون في الجاهلية "
- كما أن حديث مسدد جاء مؤكداً على أن صنم (ذو الخلصة) ليس بأرض دوس. حيث قال حديثنا مسدد: حدثنا يحيى، عن إسماعيل قال: حدثني قيس بن أبي حازم قال: قال لي جرير: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا تريحني من ذي الخلصة "


لذا فأن صنم (ذو الخلصة) وكما أؤكد في الكثير من الروايات ومنها:

- ما جاء في كتاب معجم البلدان لياقوت الحموي بقوله:
وقال ابن حبيب في مخبره كان (ذو الخلصة) بيتا تعبده بجيلة وخثعم والحارث بن كعب وجرم وزبيد والغوث بن مر بن أد وبنو هلال بن عامر وكانوا سدنته بين مكة واليمن بالعبلاء على أربع مراحل من مكة وهو اليوم بيت قصار فيما أخبرت وقال المبرد موضعه اليوم مسجد جامع لبلدة يقال لها العبلات من أرض خثعم.

وجاء في كتاب: خزانة الأدب لعبد القادر البغدادي:
و " ذو الخلصة " ، بفتحات الخاء المعجمة واللام والصاد المهملة: الكعبة اليمانية التي كانت باليمن، أنفذ إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم جرير بن عبد الله فخربها. وقيل هو بيت كان
في صنم لدوس وخثعم وبجيلة وغيرها. كذا في " النهاية " لابن الأثير.

وفي " الصحاح " : هو بيت لخثعم كان يدعى الكعبة اليمانية، وكان فيه صنم يدعى الخلصة فهدم. وفي " شرح البخاري " لابن حجر: " (ذو الخلصة): بفتح الخاء المعجمة واللام بعدها مهملة " . وحكى ابن دريد فتح أوله وإسكان ثانيه. وحكى ابن هشام ضمهما، وقيل بفتح أوله وضم ثانيه، والأول أشهر. والخلصة: نبات له حب أحمر كخرز العقيق، وذو الخلصة: اسم البيت الذي كان فيه الصنم، وقيل اسم البيت الخلصة واسم الصنم (ذو الخلصة) وحكى المبرد أن موضع ذي الخلصة صار مسجدا جامعا لبلدة يقال لها العبلات من أرض خثعم

وجاء عن "ابن حبيب" موضع البيت في العبلاء على أربع مراحل من مكة.
- كما ورد في كتاب معجم ما استعجم لأبو عبيد البكري
" العبلاء " بفتح أوله، وإسكان ثانيه، ممدود: قد قدم تحديدها في رسم اللعباء، وسيأتي ذكره في رسم عكاظ، وهي لخثعم. وهناك كان (ذو الخلصة)، بيتهم الذي كانوا يحجونه. وتبل من العبلاء، قال الراجز: جاءت من العبلاء تبل.

- كما جاء في كتاب المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام بقوله.
وجعل "ابن حبيب" موضع البيت في العبلاء على أربع مراحل من مكة.
- كما جاء في كتاب معجم ما استعجم للبكري:
بقوله: (ذو الخلصة) بفتح أوله وثانيه وفتح الصاد المهملة بيت (بالعبلاء) كانت خثععم تحجه وهو اليوم موضع مسجد العبلاء.

كما أن ( العبلاء ) جاءت في وصف أرض عكاظ .

- فقد ورد في كتاب معالم الجغرافية الواردة في السيرة النبوية.
عكاظ بضم العين المهملة وتخفيف الكاف وآخره ظاء معجمة : جاء في ذكر البراض وقتله عروة الرحال ، فقال ابن هشام :
إن البراض قد قتل عروة ، وهم في الشهر الحرام بعكاظ ، وبقية القصة هناك .
قلت: عكاظ من أشهر أسواق العرب ، كان يوجد في الجهة الشرقية الشمالية من بلدة الحوية اليوم فموقعه شمال شرقي الطائف على قرابة خمسة وثلاثين كيلا في أسفل وادي شرب. وأسفل وادي العرج عندما يلتقيان هناك ، فالأماكن المذكورة في حوادث عكاظ ، كالعبلاء وشرب والحريرة.

- وجاء في وصف إحدى حروب الفجار في كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني:
بقوله في وصف اليوم الثالث من أيام الفجار وهو يوم العبلاء، فجمع القوم بعضهم لبعض والتقوا على قرن الحول بالعبلاء وهو موضع قريب من عكاظ،
- كما جاء في كتاب: المنمق في أخبار قريش لأبن حبيب
ثم يوم العبلاء
قال أبو عبيدة: تجمع هؤلاء وأولئك فالتقوا على قرن الحول في اليوم الأول من يوم عكاظ والتقوا بالعبلاء وهو أعبل إلى جنب عكاظ.
- وجاء في سيرة سيرة ابن كثير:
قال السهيلي: و الفجار بكسر الفاء على وزن قتال وكانت الفجارات في العرب أربعة ذكرهن المسعودي وآخرهن فجار البراض هذا و كان القتال فيه في أربعة أيام يوم شمطة و يوم العبلاء و هما عند عكاظ.

فجميع الروايات تؤكد بأن صنم (ذو الخلصة) موقعة في (العبلاء) من تبل. وهي بأرض خثعم وهي موضع من مواضع أرض عكاظ، فكان الصنم لخثعم وبجيلة ودوس ومن قاربهم من بطون العرب من هوازن، ومن كان ببلادهم من العرب بتبالة، والحارث بن كعب وجرم وزبيد والغوث بن مر بن أد وبنو هلال بن عامر،.وكانوا سدنته. وذكر ابن الكلبي ان سدنته بنو أمامة من باهلة بن أعصر. ولم ترد سوى رواية أبن اسحاق ان عمرو بن لحي نصب ذا الخلصة بأسفل مكة. كذلك لم يأتي في وصف موقع (ذو الخلصة) في تباله بأنها بالقرب من بيشه سوى ماوقع من تشابه المسميات وأختلاف المواقع، وبهذا الموقع لا يتحقق بان لدوس وبجيله انتشار بتلك الديار، فكما أوردنا فأن (العبلاء) من ديار خثعم وكما وصفت فأنها من أرض عكاظ.
وهنا أشير إلى أنه قد يتساءل القاري كيف كانت أرض عكاظ، ومنها (العبلاء) موقع لصنم (ذو الخلصة)، وكيف كانت تلك المناطق ضمن انتشار قبيلة دوس.
وكما أسلفنا سابقا فأن:
- العبلاء كانت من ديار عدوان بن عمرو وهي من البطون النازحة لقبيلة عدوان بن عمرو، فأن قبيلتي: (فهم وعدوان أبناء عمرو والتي نزلت بعض بطونها بأرض الطائف بالقرن الخامس الميلادي وبقيادة عامر أبن الظرب العدواني فأنها امتداد لقبيلة دوس.

- فاليمن عندما ذكر عامر أبن الظرب العدواني قالت عنه بأنه عمرو بن حممه الدوسي حكيم العرب وأول من قرعة له العصا وكانت وفاته بالعهد الجاهلي.
- لذا فأن من الأهمية المطلقة لكل باحث أن يعلم بأن: (عمرو بن حممه بن الحارث بن رافع بن سعد بن ثعلبة بن لؤي بن عامر بن غنم بن دهمان بن منهب بن دوس)، كان من المهاجرين الأولين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. وابن ابنه، هو جندب بن جندب بن عمرو بن حممة، قتل يوم صفين مع معاوية، وأخته كانت أم عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنه وهي أم خالد وأبان ابني عثمان بن عفان رضي الله عنه. وبذلك فأنه قد أؤكد بأنه توفي بعد هجرته للنبي صلى الله عليه وسلم.
والله أعلم.[/align]

[align=center]وبها أختم حديثي وصلى الله على نبينا محمد [/align]

التعديل الأخير تم بواسطة محمد العسعوس ; 07-09-2008 الساعة 09:12 PM.
محمد العسعوس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2008, 09:16 AM   #8
الأزدي العماني
 







 
الأزدي العماني is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

الأخ العزيز محمد العسوس شكراً لك على المعلومات القيمة التي ذكرتها، ولكن لدي بعض الملاحظات:
كان اسم دوس في ذلك الوقت يطلق على قبيلة زهران بأكملها نظراً لشهرتها، وكان أفراد قبيلة زهران عندما ينسبهم المؤرخون يطلقون عليهم لقب (الدوسي) حتى لو كانوا من أبناء نصر بن زهران أو مالك بن زهران أو عبرة بن زهران.
فتوجد احتمالية أن يكون آل أبي عون وآل أبي ذباب ليسوا من دوس وإنما هم من أبناء عمهم والذين يعيشون معاً في أرض واحدة ويلتقون في النسب جميعاً عند جدهم زهران، وبالتالي لا يجد أي فرد منهم أي حرج عندما ينسبه الآخرون (بالدوسي).
- الآن نتأمل قول الملك مالك بن فهم:
وبلغ منهبا وبني حنيس ... وسعد الله ذي الحي اليماني
من هم بني حنيس الذين يعنيهم مالك بن فهم؟
هم مالك وعبرة وصقل أبناء زهران، وأطلق عليهم بني حنيس باسم الرجل الذي كفلهم.
ويدل هذا البيت على أنه كان هناك بعضاً من بني عبرة بن زهران في تلك المنطقة في ذلك الزمان.
ولكن التساؤل الذي يطرح نفسه أنه لا يوجد حاليا في منطقة زهران أحد من ذرية عبرة بن زهران؟
والجواب هو أنهم ربما رحلوا من المنطقة إلى جهات أخرى سواء قبل الإسلام أو بعد الإسلام، أو أنهم دخلوا في بعض بطون زهران الموجودة في المنطقة وانتسبوا إليهم، ومع مرور الزمن تلاشت أخبارهم وأنسابهم.
والآن نعرج إلى نص ابن حبيب:
( ويمضي ابن حبيب في تعداد من حالف قريشاً من دوس وغيرها من قبائل زهران فيذكر (آل أبي عون الدوسيون). ودخل في الأحلاف بسبب دوس آل أبي ذباب وليسوا من دوس إنما هم بنو الحارث بن عمرو، وليس لهم حلف، قال: ودخل فيهم آل معيقيب بن أبي فاطمة- الصحابي الجليل الذي كان على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى بيت مال المسلمين على عهد أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم- ذكر ابن حبيب في كتابه السالف الذكر إلى أنهم ينسبون إلى الحارث بن عامر بن عبدالله بن عدي بن حيان بن معاوية بن حمرة بن عبيد بن عبرة بن زهران- وقد حالف معيقيب رضي الله عنه بني أميه).
إذن يتضح من قول ابن حبيب أن آل أبي عون وآل أبي ذباب ليسوا من دوس وإنما من بني عمهم عبرة بن زهران.
الأزدي العماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-2008, 03:54 AM   #9
محمد العسعوس

باحث
 







 
محمد العسعوس is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم [/align]

[align=center]مرحباً بالأخ الفاضل / الأزدي العُماني
ويسعدني مرورك على الموضوع بأطلاله تحمل أجمل معاني المحبه [/align]

[align=right]أخي الفاضل / الأزدي العُماني

بخصوص ما طرحته من نقاط خلال المشاركة أعلاه سيتم توضيحها بالأتي:

1- نعم لقد كان اسم قبيلة دوس ذا شهرة عالية حيث أنه طغى على مسميات جميع قبائل زهران أنا ذاك، كما انه طغى على مسمى القبيلة بأكملها، فلا يعرف الفرد من قبيلة زهران الا بالدوسي.

ومن الأمثلة على ذلك ما ذكر في قصة مقتل أبي أزيهر الدوسي، فهو أبي أزيهر بن أنيس بن الخيسق بن مالك بن سعد بن كعب بن الحارث بن عبد الله بن عامر وهو الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر ابن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران، وكان حليفا لأبي سفيان بن حرب الأموي القرشي، وكانت دوس أخواله، وكان لا يعرف إلا بالدوسي.

ولكن هذا لايمنع بأن قبائل دوس كانت أكثر أنتشارا ونفوذا في جميع البلدان سواء داخل الجزيرة العربية او خارجها

ولكن السؤال المهم من هي قبائل دوس ؟؟ ؟؟ ؟؟ ؟؟ ؟؟

أخي الفاضل الأزدي العُماني

أن من الأشياء التي تدعونا إلى الاستغراب وعدم المصداقية للكثير من المصادر التاريخية، وخصوصاً قبائل الجزيرة العربية في قطاعيها السراة وتهامة،فأنها قد ذكرتهاعلى شقين

فلو اخذنا على سبيل المثل القبائل التالية:

- فأن قبائل نزار العدنانية كان موطنها أرض تهامة، ثم أنتشرت إلى جبال السراة ونجد وتوزعت بطونها بتلك الديار، بل أن أنتشارها قد طال البلدان المجاورة للجزيرة العربية.

فقبائل بني (هلال، وربيعة) بن عامر بن صعصعة، أمتد نفوذها إلى السراة وأرض نجد، وبلاد الشام وشمال أفريقيا وغيرها من البلدان، وبالرجوع إلى تاريخ نشأتها، فـأن (عامر بن صعصعه) قد تزوج من أحدى بنات عامر أبن الظرب العدواني والمتوفي عام (535) للميلاد، ومنها يتضح بأن منتصف القرن الرابع الميلادي، شهد نشأتها، ومنتصف القرن العاشر شهد أنتشارها إلى جميع البلدان.



وقبائل زهران ومنها ( بني منهب ، وبني بشير)، (وبني فهم ، وبني عدوان ، وبني سليم ،)أبناء عمرو بن فهم
بن غنم بن دوس، فقد سبقت نشأتها نشأت قبائل بني عامر بن صعصعه، بأكثر من (300) عام ،

فأين أنتشارها ؟؟؟؟؟؟

خصوصاً اذا علمنا بأن أعقاب مالك بن فهم الدوسي قد ملأت أرض عُمان حتى أرض العراق، وبلاد كرمان في بلاد فارس. فالله المستعان


وبالرجوع إلى الموضوع الذي أشرت أليه وهو عبرة بن زهران.

فأنني أرى وقد تكون روية لا تتعدى كونها اجتهاداً.
بأنه لو كان لـ عبرة بن زهران وجود مع قبائل زهران بالسراة، لأتضح أعقابه لنا مقارنتا مع قبائل زهران
الأخرى ( دوس ، و نصر بن زهران ، ومالك بن زهران )

ومن المعلوم بأن المصادر التاريخية لم تذكر لنا الكثيرعن أعقاب مالك بن زهران إلى أن بني بشير وبني جندب
هم أعقاب مالك بن زهران ولهم وجود مع قبائل زهران الأخرى بالسراة.


فأن من الملاحظ بأن أعقاب عبرة بن زهران قد ذكر تواجدها بأرض عُمان، فقد تكون هجرتها كانت متأخرة،
حيث تذكر لنا بعض المصادر بأن قبيلة العبريين والمفرد (العبري) من القبائل الكبيرة في عُمان،
تنسب إلى والدها عبرة بن زهران.

كما حدث عنها الشيخ سالم بن حمود السيابي في كتابه (اسعاف الأعيان في أنساب أهل عمان )،
ومن الأزد بعمان آل عبرة بن زهران ، وبقية النسب معروفة، وأكرم بعبرة بن زهران وآل عبرة بن زهران
في عمان، أهل السيف والضيف.

إلى أنني أجد في قول الهمداني في كتابة (صفة جزيرة العرب) الكثير من الحيرة،
عند ذكره منطقة بيشة من بلد خثعم وأكلب وغوريها بلد بارق فآل عبيدة من الأزد حلالهم حرام بن كنانة‏.‏

فهل المقصود بهم بعض أعقاب عبرة بن زهران، والله أعلم واحكم.


أما بخصوص ما ذكرت عن (آل أبي عون الدوسيون). و(آل أبي ذباب) و (آل معيقيب بن أبي فاطمة)
فأن الكثير من المصادر تؤكد بنهم من دوس، وان وقع الأشكال عند أبن حبيب فلا خلاف في ذلك. والله اعلم[/align]



.

التعديل الأخير تم بواسطة محمد العسعوس ; 13-09-2008 الساعة 04:15 AM.
محمد العسعوس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-09-2008, 09:10 AM   #10
الأزدي العماني
 







 
الأزدي العماني is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث

حتى نكون أكثر موضوعية ، ولا نغلق الباب أمام الاحتمالات الأخرى، ومن خلال البحث والتقصي وجدت أنه يوجد في قبيلة زهران أيضا بطناً آخر يسمى بنو الحارث بن عمرو وهم: بنو الحارث بن عمرو بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران.
واحتمالية انتساب (آل أبي عون) (وآل أبي ذباب) إليهم واردة أيضا وخاصة أن (بني نصر بن زهران) مازالوا يعيشون في منطقة زهران إلى الآن.
الأزدي العماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : قصيدة الملك الأسطورة مالك بن فهم الدوسي وما تلتها من أحداث
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مالك بن فهم الدوسي العرنين تاريخ زهران 64 03-07-2016 06:43 PM
التسجيل في جامعة الملك خالد بأبها ابو دوس التدريب والتوظيف 1 19-07-2008 08:18 AM
[قصيدة مالك بن فهم الدوسي] أَلا من مُبلِغٌ أَبناءَ فَهمٍ نسيم الوادي دواوين الشعر الجاهلي 13 28-03-2008 02:26 AM
أبناء الملك مالك بن فهم الدوسي ... ابو نضال الدوسي تاريخ زهران 19 10-03-2008 08:25 AM
بدء القبول بجامعة الملك خالد بأبها اعتباراً من 16/6/1428 ابو دوس التدريب والتوظيف 2 01-07-2007 03:53 PM


الساعة الآن 06:03 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع ما يطرح في المنتديات من مواضيع وردود تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة
Copyright © 2006-2016 Zahran.org - All rights reserved